مهارات حل المشكلات

مهارات حل المشكلات في بيئة العمل التي لا تعرفها

تعريف مهارات حل المشكلات

مهارات حل المشكلات هي مهارات تساعدك في اكتشاف وحل المشكلات بفعالية وبكفاءة.

إنّ امتلاك مهارات حل المشكلات مهمة إذا أردت أن تنال الوظيفة التي تحلُم بها. في الواقع، يلجأ مديرو التوظيف إلى تقييم الشخص المتقدم للوظيفة انطلاقًا من مهارات حل المشكلات الخاصة به ومعارفه المكتسبة.

الشخص الذي يستطيع حل المشكلات يلاحظ في الأول المشكلة، ثم يبحث عن سببها أو أسبابها، ثم يُقدم حل معقول وفعّال لها.

تُعد مهارات حل المشكلات من بين المهارات الشخصية. هذا يعني أنّها صفة شخصية أكثر من كونها مهارة تعلمتها في المدرسة أو في الوظيفة أو بفضل التدريب العملي.

مع ذلك، تؤثر المهارات التقنية الخاصة بك بصورة ملحوظة في قدرتك على حل المشكلات. بطبيعة الحال، لن يتم توظيفك وأنت لا تمتلك المعلومات والشواهد التي حصلت عليها في المدرسة والجامعة حتّى لو كنت قادر على حل جميع مشكلات العالم في ثانية واحدة.

مقدمة

قد تلتقي في حياتك مع بعض الناس قادرين على حل جميع المشكلات التي تحيط بهم بسهولة بالغة، وهذا يعني أنّهم يملكون هذه القدرة فطريا. ولكن لا تقلق، لأنّ مهارات حل المشكلات مثل جميع المهارات يُمكن تطويرها وصقلها عن طريق التعلم والتمرن.

تقريبًا جميع الوظائف تُختزل في تحديد المشكلات وإيجاد حل فعّال لها. لهذا السبب، أرباب العمل يبحثون عن أشخاص قادرين على حل مشكلات الشركة باستمرار وفعالية.

تعتمد الشركات في عملها على موظفين يمكنهم التعامل مع التحديات غير المتوقعة وتحديد المشاكل التي لا تتوقف، إضافة إلى تقديم حل مناسب لها.

بطبيعة الحال، يحصل الأشخاص الذين يبرزون مهارات حل المشكلات التي بحوزتهم، إمّا في السيرة الذاتية وإمّا في رسالتهم التعريفية على الوظيفة التي يتقدمون إليها بكل سهولة.

إذن. في هذه المقالة، سوف نقدم لكم جميع مهارات حل المشكلات التي يجب أن تتمتع بها. زيادة على ذلك، طرق تطوير هذه المهارات.

أنواع مهارات حل المشكلات

يُعد حل المشكلات مهارة في حد ذاته، ولكن لا يمكن أن تتمتع أو تُتقن مهارات حل المشكلات دون التمتع بمهارات أخرى ضرورية التي من شأنها مساعدتك في حل مشكلاتك بفعالية. وتندرج هذه المهارات ضمن مهارات حل المشكلات المختلفة.

التعرف إلى المشكلة

تتجلى أول مرحلة لحل المشكلات بتحديدها أو التعرف إليها. إضافة إلى اكتشاف السبب وراء المشكلة.

لا يمكنك حل مشكلة مّا إذا لم تكن على علم بها. في بعض الأحيان، أنت تكتشف المشكلة. في أحيان أخرى، يخبر طرف أخر بها.

كلتا هاتين الطريقتين مهمتين في عملية اكتشاف المشكلات، وتتطلب كثيرا من مهارات أخرى، بما فيه:

خلق حلول ممكنة للمشكلة

بعد عملية اكتشاف المشكلة وتحديد أسبابها. تأتي مرحلة اقتراح البعض الحلول المحتملة للمشكلة.

في أغلب الأوقات، أول حل ينذر ببالك لن يعمل ولن يكون هو الحل المناسب. لذلك، عليك ألاّ تتسرع وحاول اتباع المراحل التالية:

  • إثارة الأفكار.
  • الإبداع.
  • التوقّع.
  • عملية التقدير.
  • عملية اِتِّخَاذ قرارات.

تقييم الحلول المقترحة

بعد أن أصبحت تمتلك عدد كبير من الحلول المحتملة، حان وقت تصنيف هذه الحلول: هل هي جيدة أم لا؟ . ثم تخلص من الحلول السيئة والاحتفاظ بالحلول والأفكار التي تستطيع تنفيذها.

تُعد هذه المرحل، أي مرحلة تقييم الحلول المقترحة من بين المراحل المهمة في عملية حل المشكلات.

ولكي تعرف ما إذا كانت الحلول الذي خطرت لك في البال حلول نهائية للمشكلة. عليك أن تلجأ إلى الخطوات التالية:

  • تحليل المعطيات.
  • الإبداع.
  • ترتيب الحلول حسب الأولويات.
  • اتخاذ القرار.

عملية التنفيذ

بعد اتخاذ القرار وإيجاد حل مناسب لمشكلتك، تأتي عملية تنفيذ هذا الحل على أرض الواقع والتعرف إلى فعاليته. ولفعل ذلك، عليك أن تلجأ إلى عدة مهارات إدارية بما في ذلك:

  • مهارات التواصل.
  • تكوين فريق.
  •  إصلاح الأخطاء التي تصادفك.
  • مواصلة العمل حتّى الإنجاز.
  • القيادة.
  • المصداقيّة.
  • الجدارة بالثقة.
  • تسيير المشروعات.

تقييم الحال النهائي

في هذه المرحلة، عليك أن تطرح على نفسك السؤال التالي: هل الحل الذي اخترته جيد بما يكفي؟

في بعض الأحيان، تتطلب خطوة تقييم الحال النهائي الكثير من العمل والمراجعة لتحديد فعاليته. قد تكون المهارات التالية ضرورية من أجل إجراء تقييم شامل.

  • حُسن الإصغاء.
  • تحليل المعطيات.
  • البحث الجيد.
  • مهارات التواصل.
  • مهارات اتخاذ القرار.
  • تحري الخلل وإصلاحه.
  • المرُونَة، أي القدرة على التأقلم.

طرق تطوير مهارات حل المشكلات 

كلنا نملك مهارات معينة، ولكن في بعض الأحيان تكون هذه المهارات غير كافية وخصوصًا عندما نريد أن نحل مشكلة مّا. لهذا السبب، يجب أن نصقل المهارات التالية بأسرع ما يمكن:

البحث الجيد

تُعد عملية البحث من المهارات الأساسية التي تتعلق ب حل المشكلات. إذا أردت أن تصبح شخص متألق في حل المشكلات. فأنت بحاجة إلى اكتشاف المشكل والتعرف إلى أسبابه وفهمه بطريقة عميقة.

يُمكنك أن تجمع المعلومات عن المشكلة التي صادفتك عن طريق إثارة الأفكار مع فرق عمل أخرى أو إلى اللجوء إلى أحد زملاء العمل الخبير في مجاله أو البحث عن معلومات بالرجوع إلى الشبكة العنكبوتية.

التحليل المنطقي

يُعد التحليل العقلاني للمشكلة من بين الطُرق الأساسية لحلها. لذلك، اعتمد على مهاراتك في التحليل لكي تفهم المشكلة بطريقة جيدة وتخلق حلول نهائية وفعالة لها.

يُمكن كذلك لمهارات التحليل أن تساعدك في التفريق بين الحلول التي وجدتها إذا ما كانت فعالة أم لا.

مهارة اتخاذ القرار

بعد عملية التحليل، تأتي مرحلة اتخاذ القرار بخصوص كيفية حل المشكلات التي تظهر من وقت إلى آخر.

بعض الخبراء يتخذون قرارات سريعة بفضل خبراتهم في العمل. أنت كذلك يمكنك أن تصبح مثلهم إذا كنت تتقن مهارات التحليل والبحث.

في بعض الأحيان، قد تجد مشكلة في اقتراح حل مناسب للمشكلة على الرغْم من البحث. في هذه الحالة، من الأفضل أن تستعين بخبير لكي يساعدك في حلها.

مهارات التواصل

بعد عملية تحديد الحلول الممكنة للمشكلة، سوف تحتاج لمهارات التواصل لكي تُقدم اقتراحاتك بفعالية.

وبفضل التواصل الجيد، سوف تحدد الوقت المناسب لتقديم الحلول التي خطرت في بالك وتوصيلها بوضوح. ممّا سوف يساعدك في تنفيذ الحلول المقترحة بسهولة.

طرق تحسين مهارات حل المشكلات

هناك عدد كبير من الطرق التي يمكنك أن تستخدمها لكي تُحسن مهارات حل المشكلات الخاصة بك. سواءً كنت تبحث عن عمل أو موظف يريد أن يُحسن مهاراته في حل المشكلات. فعليك أن تتبع المراحل التالية:

اكتساب المزيد من المعارف التقنية في مجالك

اعتمادًا على مجال عملك، قد يكون من السهل أن تحل المشكلات إذا كانت لديك معرفة تقنية وعملية قوية.

وإذا كنت لا تمتلك هذه المعرفة، تستطيع أن تبنيها وتكتسبها انطلاقًا من الدورات أو التدريب أو قراءة الكتب في مجالك.

قراءة كتب تتكلم عن حل المشكلات في مجالك

تُعد القراءة من الأشياء الضرورية إذا أردت أن تُطور مهارات حل المشكلات الخاصة بك أو أي مهارة تريدها.

هناك عدد كبير من الكتب في مجالك تتكلم عن حل المشكلات وطُرق التعامل معها بطريقة مبسطة.

لاحظ كيف يحل المحيطين بك المشاكل

رُبما سبق لك أن لاحظت أنّ أحد زملائك في العمل ماهر في حل المشكلات. إذا أردت أن تصبح مثله. فعليك أن تراقب كيف يحل المشكلات بهذه البساطة وركز على المهارات التي يملكها وأنت لا تملكها.

باستعمال هذه الملاحظة، يُمكنك أن تجتهد في تحسين مهاراتك أنت كذلك.

خلاصة القول

إنّ تحسين مهارات حل المشكلات أمر مهم إذا أردت أن تنجح في حياتك المهنية.

في الواقع، أغلب مديرو التوظيف يركزون عليها من أجل قبولك في العمل. لذلك، عليك أن تطورها وأن تقرأ باستمرار كُتب في مجالك لكي تزيد من معارفك. لأنّ المعارف والمهارات التقنية ضرورية للنجاح في أي مجال ترغبه.