fbpx
تطوير الذات

مهارات الإقناع الضرورية

تعريف مهارات الإقناع

مهارات الإقناع هي الاستراتيجيات المستعملة بهدف الإقناع. أمّا الإقناع فهو العملية التي تتجلى في حث الشخص الآخر على أن يفعل شيء مّا أو يتبنى فكرة مّا.

على سبيل المثال، يُستعمل الإقناع في بيئة العمل من أجل بيع المُنتجات أو إقناع الموظفين والمستخدمين.

بطبيعة الحال، فالشخص الذي يملك مهارات الإقناع قادر على التأثير في الآخرين وتغيير آرائهم ممّا سوف يسمح له أن ينجح في حياته المهنية وفي اتخاذ قرارات جريئة.

فعلًا، عندما تُستخدم مهارات الإقناع بالطريقة الصحيحة، تُصبح من بين المهارات الشخصية الضرورية لنجاحك في الحياة الشخصية والمهنية.

مقدمة

تتجلى مهارات الإقناع في التأثير في الآخرين بتقديم حجج قوية. إذا كنت مهتما بتعلم أو تحسين مهارات الإقناع الخاصة بك. ففي هذه المقالة، سوف نبرز لك أهم أنواع مهارات الإقناع. زيادة على ذلك، طرق الإقناع الفعالة وكيفية اكتسابها بسهولة بالغة.

ما هي مهارات الإقناع الضرورية

يضم فن الإقناع عدد كبير من المهارات الشخصية، بما في ذلك:

مهارات التواصل

تُعد مهارات التواصل من بين المهارات الضرورية عندما يتعلق الأمر ببناء مهارات الإقناع.

إذن، ما هدف الإقناع أصلا؟

يهدف الإقناع إلى التأثير في الآخر بهدف جعله يتصرف أو يفكر بطريقة مختلفة طِبْقاً لـِ رغباتك وأهدافك.

أمّا مهارات التواصل، فهي تتجلى في التعبير بكل وضوح، وذلك باستعمال حقل معجمي سهل يفهمه عامة الناس، واللجوء كذلك إلى لغة الجسد وتعابير الوجه والإشارات غير اللفظية ….

عندما تُشاطر أرائك وأفكارك بطريقة تثير انتباه المستمع وبطريقة واضحة، سوف تجعل المستمع يتفاعل مع كلامك وسيقوده هذا التجاوب إلى الاقتناع بما تريده بسهولة.

الذكاء العاطفي

يتجلى الذكاء العاطفي في ملاحظة وتفسير عواطف الآخرين.

الذكاء العاطفي هو مهارة تسمح لك بفهم عواطف الآخرين والتجاوب معها بطريقة مناسبة.

وعندما نستعمل الذكاء العاطفي في مجال الإقناع، يُساعدنا في تكييف أساليب الإقناع من أجل أن تتوافق مع الشخص الذي نحن بحاجة إلى إقناعه.

على سبيل المثال، إذا لاحظت أنّ الشخص الذي تريد أن تُقنعه يحاول في كل مرة تجنب التواصل البصري معك. هذا يدل على أنّه يشعر بالضيق أو عدم الارتياح. في هذه الحالة، عليك أن تلجأ إلى ذكائك العاطفي وأن تحاول تخفيف مخاوفه. عندما تفعل ذلك، سيميل إلى الاقتناع بما تقول دون أن يشعر.

حُسن الإنصات

تتمثل مهارات الإصغاء في الانتباه واحترام ما يقوله الآخر.

بطبيعة الحال، إذا أردت أن تُقنع شخص ما بما تشاء. عليك أن تستمع له جيدا بهدف فهم ما يريد أن يقوله والتعرف إلى حججه.

لهذا السبب، عليك أن تترك مخاطبك يتكلم كما يريد لكي يشارك معك آرائه كلها. هذا الشيء سوف يجعله يشعر بالراحة والثقة بنفسه.

أمّا أنت سيعاونك الإنصات الفعال في فهم دوافع مخاطبك، ممّا سوف يساعدك في اللجوء إلى حجج مقنعة تتوافق مع متطلبات الآخر أي مخاطبك.

المنطق والاستدلال

بطبيعة الحال، جميع الحجج المقنعة ناتجة عن المنطق ومهارة الاستدلال. لذلك، قبل أن تحاول إقناع شخص مّا، فأنت بحاجة ملحة إلى الاستدلالات المنطقية.

لهذا السبب، عليك أن تدعم خطابك أو كلامك بوقائع و إحصائيات ودراسات علمية …

حينما تُقدم إحصائيات أو أدلة علمية مثبتة مئة في المئة. لن يتجرأ أحد عن مخالفتك.

مهارات التعامل مع الآخرين

تُساعد مهارات التعامل مع الآخرين بصورة مهمة عندما يتعلق الأمر بالإقناع.

كما هو معلوم، فالشخص الذي لا يملك علاقات جيدة بالآخرين، لن يستطيع أن يقنعهم على الإطلاق.

لذلك، إذا أردت أن تُقنع أي شخص فعليك أن تتمتع بشخصية كاريزماتية، وأن تتواصل مع جميع الناس المحيطين بك.

فعلًا، فأغلب البشر يملون إلى الاقتناع بأقوال شخص يحبونه أكثر من شخص لا يهتم لمشاعرهم الخاصة.

نصيحة
إذا أردت أن تكون مقنعا، عليك أن تنتبه لعلاقاتك بالآخرين، وتعاملهم معاملة حسنة.

مهارة التفاوض 

يُعد التفاوض من بين المهارات الضرورية فيما يخص عملية الإقناع.

في بعض الأوقات، لن تستطيع أن تقنع الآخر إذا أدرك أنّه لن يستفيد شيئا من كلامك.

لذلك، عليك أن تتعرف إلى احتياجاته وتجد طريقة إلى تلبيتها أو الوصول إلى حل وَسْط يُرضي الطرفين.

استنادا على ما قلنا، فإنّ مهارات التفاوض ضرورية للغاية عندما تحاول إقناع زميل عمل أو عميل عنيد.

طرق تحسين مهارات الإقناع

تُوجد عدّة خُطوات يمكن أن تتبعها كي تصبح شخصا مُقنعا.

تحسين المهارات الشخصية

أول خطوة لكي تصبح شخصا مقنعا هي تحسين المهارات الشخصية الخاصة بك. لذلك، حاول أن تبني علاقات طيبة ب الآخرين بصفة عامة. ولكي تبني علاقات جيدة ب الآخرين، عليك أن تُطور ذكائك الاجتماعي وذكائك العاطفي، وإذا طورت هذين الأخيرين، فسوف تصبح شخص مقنع دون أن تشعر.

بناء الثقة

إذا كنت تريد أن تقنع شخص مّا، فأنت بحاجة إلى أن تُظهر أنّك واثق من حججك.

ولا تحاول أن تتجنب التواصل البصري، هذا الأمر سوف يشعر المستمع أنّك غير واثق في حججك أو فيما تقول.

لذلك، عليك أن تتخلص من الإشارات غير اللفظية التي تُظهرك أنّك متوتر. إضافة إلى ذلك، عليك أن تُعبر بكل وضوح، وبلغة يفهمها عامة الناس.

تحسين مهارات التواصل

تتجلى مهارات التواصل في طريقة تفاعلك مع الآخرين. وإذا أردت أن تُطور مهارات التواصل الخاصة بك، عليك أن تنخرط في النقاشات وأن تشارك في الأعمال الاجتماعية. عندما تمتلك مهارات التواصل سوف تصبح شخص مُقنع.

نصيحة
لا أحد يستطيع أن يصبح مقنعا دون تحسين مهارات التواصل الخاصة به.

نصائح لاستخدام مهارات الإقناع

 إذا أردت أن تصبح ماهرا في مجال الإقناع، فأتبع هده النصائح البسيطة والسهلة.

  1. التركيز على الثقة بينك وبين مخاطبك.
  2. التركيز على الاهتمامات المشتركة بينك وبين الشخص الذي ترغب في إقناعه وتغير أفكاره.
  3. استخدم وقائع علمية و استدلالات منطقية لا تناقش.

الأمور التي تعيق مهارات الإقناع

مثل جميع المهارات الأخرى، فمهارات الإقناع يمكن تعلمها.

تُعد مهارات الإقناع ضرورية إذا أردت أن تؤثر في الآخرين وتُحقق أهدافك الشخصية. ولكن في بعض الأحيان نجد صعوبة في إقناع الآخر لعدة أسباب، من بينها:

  1. تظن أنّك تتقن مهارات الإقناع، ممّا يحول دون صقل هذه الموهبة.
  2. تحاول أن تقنع الطرف الآخر بأي ثمن.
  3. لا تبذل الجهد المطلوب من أجل الحصول على ما تريد.
  4. تتكلم كثيرا، ولا تحاول أن تستمع ما يريد أن يقوله الآخر.
  5. تُقدم الكثير من المعلومات.
  6. تخاف من الرفض.
  7. لا تُحظر جيدا خطابك.

مهارات الإقناع الناجحة

أظهرت الكثير من البحوث أنّه هناك عدّة عناصر أنت بحاجة ملحة لها من أجل أن تصبح شخصا لا يُرفض له طلب.

وَفْقاً لـِبحوث كيرت مورتنسن، فإنّ الإقناع يعتمد في الأصل على الجانب العاطفي إلى حد بعيد، وبعض العناصر الأخرى المهمة. مثل:

  • الوفاء بالوعود.
  • التحلي بالمصداقية.
  • تحمل المسؤولية.
  • الصدق.
  • الفهم الجيد للموضوع، والإيمان به.
  • بناء علاقات طيبة ب الناس.
  • عدم الجدال وتقديم حلول جدرية.
  • فهم متطلبات جمهورك أو الشخص الذي تريد أن تقنعه.
  • التعاطف.
  • حُسن الإصغاء.
  • التواصل الفعال.
  • إيصال وجهات نظرك بإيجاز.
  • التمتع بمهارات التنظيم.
  • التفكير الاستراتيجي.
  • لا تخف من الرفض.
  • ضع نفسك مكان مخاطبك.

لماذا بعض الناس يخفقون في عملية الإقناع

قد يفشل كثير من الناس في عملية الإقناع حينما يُعيدون الكلام نفسه عدّه مرات متتالية، أو عندما يلجؤون إلى الترهيب والتخويف.

  1. يُلحون كثيرا.
  2. يلجؤون إلى الترهيب والتخويف.
  3. يظنون أنهم أقوياء فيما يخص أساليب الإقناع.
  4. المبالغة والإفراط في الحماسة.
  5. السيطرة على المحادثة، وعدم ترك الوقت الكافي للطرف الآخر من أجل أن يُقدم حججه.
  6. سوء الفهم بسبب عدم الإصغاء جيدا.

7 أمثلة عن مهارات الإقناع الأساسية

يتمتع الأشخاص المقنعون بعدد كبير من المزايا، ويستطيعون أن يؤثروا في أي شخص أرادوا بسهولة بالغة، لأنّ المهارات التالية تُعد جزء من شخصيتهم.

  1. مهارة حل المشكلات.
  2. الثقة بالنفس.
  3. مخاطبة الناس بأسمائهم.
  4. التكلم بلغة واضحة.
  5. التحضير القبلي.
  6. الإصغاء الجيد.
  7. التمتع بمهارات التواصل.

خلاصة القول 

إنّ تحسين مهارات الإقناع تحتاج إلى وقت مهم. ولكن الوقت الذي سوف تُخصصه من أجله سيؤثر في حياتك كليًّا.

هذا يعني أنّك سوف تمتلك قدرة مهمة جدا، و بفضلها سوف يُؤمن الناس بما تقول و سوف تصل دائما إلى مبتغاك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى