تطوير الذات

كيف تعرف من يحبك من تصرفاته؟

في هذه المقالة، أجبت عن السؤال الذي أتلقّاه دائمًا من الناس الذين أعرفهم أو انطلاقًا من الرسائل التي أتلقّاها على موقعي El Gouzi الذي يحمل اسمي. السؤال هو: “كيف تعرف من يحبك من تصرفاته؟”. في حقيقة الأمر، في المقالة لا أتكلّم عن الحب بين الرجل والمرأة فقط، بل أتكلّم عن الحب في معناه العام: الحب بين الأصدقاء والأقارب والإخوة والزوجين… لذا استعمل هذه المقالة في ما يُرضي الله. وإذا لم تجد من يُحبّك فلا تيأس، بل تعلّم أن تُحبّ نفسك أولًا. إذا أحببت نفسك أولًا، فسوف تُحبّك جميع المخلوقات. إنّي ها هنا أتحدّث عن تجرِبة.

مقدمة:

لطالما كانت مشاعر الحُب غامضة، يصعُب فهمها وتفسيرها، خاصةً عندما يتعلّق الأمر بمعرفة مشاعر الآخرين تجاهنا.

هل هذا الشخص يحمل لي مشاعر حقيقيّة؟

سؤال يدور في أذهاننا ونبحث له عن إجابات واضحة.

في رحلة البحث عن الحقيقة، قد نقع في فخ التخمينات والشُكوك التي تزيد من حيرتنا وتُؤثّر في علاقاتنا. فالكلمات قد تُخفي الحقيقة أحيانًا، في حين تكشف التصرفات ما وراء القناع.

لذا، في هذه المقالة، سوف نفتح لكم نافذة على عالم لغة الجسد و سوف نغُوص في أعماق علم النفس لفهم الإشارات الخفيّة التي تكشف لنا حقيقة مشاعر الآخرين.

فضلًا على ذلك، سوف نكشف لكم علامات الحب الحقيقيّة التي تتجلّى في الأفعال، بدايةً من نظرات العُيون المليئة بالاهتمام وصولًا إلى التصرفات التي تُظهر الاهتمام والرعاية الصادقة.

كيف تعرف من يحبك من تصرفاته

هُناك عدّة سبل لمعرفة إذا ما كان شخص مّا يُحبّك من تصرفاته، ولمعرفة ذلك تابعوا القراءة إلى النهاية:

لغة الجسد

تُعدّ لغة الجسد مرآة تُظهر ما يدُور في داخلنا من مشاعر وأفكار. فعندما نشعُر بالسعادة أو الحُزن أو الغضب، تظهر هذه المشاعر جليّةً في تعابير وُجوهنا وحركات أجسادنا، حتّى وإن حاولنا إخفاءها بالكلمات.

في سياق الحب، تُصبح لغة الجسد أكثر بلاغةً وتعبيرًا، حيث تكشفُ لنا عن مشاعر الشخص دون الحاجة إلى الكلمات.

لا تقتصر لغة الجسد على نظرات العيون والابتسامة فحسب، بل تتعدّى ذلك إلى حركات الجسد وتعبيرات الوجه التي تكشف لنا مشاعر الشخص دون كلمات.

نظرات العيون

العيون هي نافذة الروح، وبوابة تكشف لنا مشاعر الآخرين تجاهنا. فنظرات العُيون لا تكذب أبدًا، وتُظهر بصدق مشاعر الإعجاب والحُب التي قد يُخفيها الشخص بالكلمات.

عندما يُحبّك شخص مّا، سوف تجد عينيه تتجه نحوك باستمرار وبصورة لا إراديّة.

سوف تُلاحظ تركيز نظراته عليك لفترة طويلة، حتّى وإن كُنت بعيدًا عنه.

سوف تُلاحظ توسّع حدقتي عينيه عند رُؤيتك، وهذه إشارة واضحة على الإعجاب والانجذاب نحوك.

راقب نظرات الشخص الذي تشك في مشاعره تجاهك، وسوف تجد الإجابة في عينيه.

الابتسامة الصادقة

الابتسامة هي أقصر مسافة بين شخصين، وتُعدّ تعبيرًا صادقًا عن مشاعر الفرح والسعادة التي نشعُر بها في وُجود من نحب.

عندما يُحبّك شخص مّا، سوف تُلاحظ ابتسامته العفوية عند رؤيتك أو سماع صوتك. سوف تجد ابتسامته تتجاوز شفتيه لتصل إلى عينيه، وهذه إشارة واضحة على صدق مشاعره.

التواصل الجسدي

اللمس لغة عالمية تفُوق حُدود الكلمات. فلمسة يد حانية، أو عناق دافئ، أو تربيت على الكتف، كُلّها رسائل محبة تُعبّر عن مشاعر صادقة لا يُمكن إخفاؤها.

لغة الصوت

لا تقل لغة الصوت أهمية عن لغة الجسد في التعبير عن المشاعر. فالصوت يُظهر أدق المشاعر التي قد تُخفيها الكلمات، ويُعبّر عن صدقها من عدمه.

عندما يُحبّك شخص مّا، سوف تُلاحظ تغيّرًا في نبرة صوته عند التحدّث إليك. سوف تُصبح نبرة صوته أكثر رقة ودفئًا، وسوف تشعر وكأنّه يُغلّف كلماته بمشاعر حقيقية.

سوف تُلاحظ اهتمامه باختيار كلماته بعناية عند التحدّث إليك، وتجنّبه قول أيّ شيء قد يُزعجك أو يُجرح مشاعرك.

لغة الهدايا

تُعدّ الهدايا لغة عالميّة للتعبير عن الحُب والتقدير. فهي ليست مُجرّد أشياء ماديّة، بل تحمل في طياتها معانٍ عميقة تُظهر مشاعر الشخص تجاه من يُحب.

عندما يحبك شخص ما، سوف تجده يُهديك هدايا تُعبّر عن اهتمامه بك وبأدق تفاصيل شخصيّتك.

قد تكون الهدية بسيطة، لكنّها تحمل معنى كبيرًا بالنسبة لك، لأنّها تُظهر مدى تفكيره بك وحرصه على إسعادك.

لغة الوقت

الوقت هو أثمن ما نملك، ونحن نميل إلى قضاء وقتنا مع الأشخاص الذين نُحبهم ونستمتع بصحبتهم.
عندما يحبك شخص ما، سوف يحرص على قضاء أطول وقت مُمكن معك، سواءً كان ذلك عن طريق اللقاءات الشخصيّة، أو المُكالمات الهاتفيّة الطويلة، أو تبادل الرسائل النصيّة باستمرار.

سوف يُعيد ترتيب جدول أعماله ليتمكّن من قضاء بعض الوقت معك، وسوف يُفضّل قضاء وقته معك على قضاء وقته مع الآخرين.

الاهتمام

الاهتمام هو وقُود الحب الحقيقي، يتجلّى في تصرفات الشخص تجاه من يحب.

الاستماع بانتباه

عندما يحبك شخص ما، سوف تجده يستمع إليك بانتباه وانصات تام، مُهتمًا بكل تفاصيل حياتك ومشاعرك وأفكارك.

سوف يُظهر اهتمامًا كبيرًا بكل ما تقُوله، ويتذكّر تفاصيل مُحادثاتك معه، ويسألك عن الأمور التي تُهمّك.

تقديم المساعدة

الحُب الحقيقي لا يعرف الكلمات فحسب، بل يتجلّى في الأفعال. سوف تجد الشخص الذي يُحبّك مستعدًا دائمًا لتقديم المُساعدة والدعم لك في جميع الأوقات والمواقف.
سوف يكون بجانبك في الأوقات الصعبة، ويُقدّم لك الدعم المعنوي والنفسي الذي تحتاجه.

الاهتمام بتفاصيل حياتك

سوف يُظهر الشخص الذي يُحبّك اهتمامًا بكل تفاصيل حياتك، كبيرة كانت أم صغيرة.
سوف يتذكّر مواعيدك المُهمة، وأحداث حياتك المُختلفة، وسوف يسعى للاحتفال معك بمناسباتك السعيدة.

التضحية

التضحية من أسمى معاني الحُب، فهي تُعبّر عن استعداد الشخص لتقديم تنازلات من أجل من يحب.

سوف تجد الشخص الذي يحبك مُستعدًا للتضحية بوقته وجُهده من أجل إسعادك وتحقيق راحتك، حتّى وإن كان ذلك على حساب نفسه.

الاحترام

الاحترام هو أساس أيّة علاقة صحيّة، سواءُ كانت علاقة حب أو صداقة أو زمالة.

عندما يحبك شخص ما، سوف يحترمك بصفتك إنسانًا مستقلًا، له أفكاره ومشاعره وأهدافه.

التقدير

التقدير هو إحدى علامات الحب الحقيقي، فهو يعني أنّ الشخص الذي يُحبّك يُقّدر وجودك في حياته، ويُدرك قيمة ما تُضيفه له من سعادة ودعم.

الغَيْرَة

الغَيْرَة هي شعور فطري ينتابنا عندما نشعر بالخوف من فُقدان من نحب.

عندما يحبك شخص ما، سوف تلاحظ غيرته عليك، لكنّها سوف تكون غَيْرَة صحيّة، تُعبّر عن خوفه من فُقدانك، ورغبته في الاحتفاظ بك لنفسه.

سوف تُلاحظ غيرته عليك باهتمامه الزائد بك، وسؤاله المُستمر عن الأشخاص الذين تقضي معهم وقتك، ومُحاولة قضاء أطول وقت مُمكن معك.

احترام خصوصيتك

مع أنّ الغَيْرَة شُعور طبيعي عند المحبة، إلّا أنّ الحب الحقيقي يحترم خصوصيّة من يُحب.
سوف تجد الشخص الذي يُحبّك يحترم خصوصيتك، ولا يتدخل في شُؤونك الخاصة، ويمنحك مساحة كافيّة من الحرية.

التواصل

يُعدّ التواصل الجيّد سر نجاح أيّة علاقة، سواءً كانت علاقة حب أو صداقة.
سوف تجد الشخص الذي يُحبّك حريصًا على التواصل معك باستمرار، سواءً كان ذلك بالمكالمات الهاتفية أو الرسائل النصيّة أو اللقاءات الشخصيّة.

سوف يحرص على مُشاركتك تفاصيل يومه، ومُناقشة الأمور التي تشغل باله، والاستماع إلى ما يدُور في ذهنك.

التعريف بك لأصدقائه وعائلته

عندما يكون الشخص جادًا في مشاعره تجاهك، لن يتردّد في التعريف بك لأصدقائه وعائلته.
فهذه الخُطوة تدل على أنّه فخُور بك ويُريد أن تكون جزءًا من حياته.

سوف يحرص على دمجك في دائرته الاجتماعيّة، وسوف يُقدّمك لأصدقائه وعائلته بفخر وحماس.

الدعم والتشجيع

يُعدّ الدعم والتشجيع من أهم أركان العلاقة الناجحة.
فعندما يحبك شخص ما، سوف تجده يدعمك ويشجّعك على تحقيق أهدافك وطموحاتك، ويُقدّم لك الدعم المعنوي الذي تحتاجه لتجاوز التحدّيات.
سوف يُحفّزك على تطوير ذاتك، ويُشجعك على خوض تجارِب جديدة تُثري حياتك.

الوفاء

الوفاء من أهم الصفات التي يتميّز بها الشخص المُحب.
سوف تجد الشخص الذي يُحبّك وفيًا لك، ويحترم علاقته بك، ويتجنّب فعل أيّ شيء قد يُؤذي مشاعرك أو يُهدّد علاقتكما.
سوف يكون صادقًا معك في مشاعره، ويُعبّر عن حُبه وتقديره لك بكل صدق وأمانة.

التخطيط للمُستقبل

عندما يُحبّك شخص ما بصدق، سوف تجده يُخطّط للمستقبل معك، ويُشاركك أحلامه وطُموحاته، ويسعى لبناء حياة مُشتركة معك.
سوف يتحدّث عن مُستقبلكما معًا، ويضع خُططًا لحياتكما المُشتركة، وسوف يحرص على إشراكك في جميع القرارات التي تتعلّق بمُستقبلكما.

التعبير عن الحب

لا شك أنّ الأفعال أهم من الكلمات في التعبير عن الحب، لكن الكلمات الصادقة لها سحرها الخاص، وتُضفي على العلاقة طابعًا رومانسيًا مميّزًا.

عندما يحبك شخص ما، لن يتردّد في التعبير عن حُبه لك بالكلمات، سواءً كان ذلك بصراحة أو عن طريق رسائل حب شعريّة.

الاحترام والتقدير

يُعدّ الاحترام والتقدير من أهم أُسس العلاقة الناجحة، فهُما يُرسّخان أساسًا متينًا للعلاقة، ويُساعدان على بناء ثقة متبادلة بين الطرفين.

عندما يحبك شخص ما، سوف يحترمك ويُقدّرك، وسيُعاملّك بلطف وأدب، وسوف يحرص على عدم جرح مشاعرك أو التقليل من شأنك.

خُلاصة القول

في الختام، تذكّر دائمًا أنّ الحب الحقيقي لا يقتصر على الكلمات، بل يتجلّى في الأفعال والتصرفات.
لذا، راقب تصرّفات من حولك، واستمع إلى لُغة أجسادهم، وسوف تكتشف مشاعرهم الحقيقية تجاهك.

قبل الرحيل، سأمنحك نصيحة: أحبّ نفسك، سيحبّك الجميع.

El Gouzi

El Gouzi، كاتب مغربي وصانع محتوى، حائز على درجة الماجستير في الديداكتيك واللغة والآداب الفرنسية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أود القول بأن كلامكم كله ذات فعالية وتأثرت به فعلا مع العلم لحضراتكم بانني اول مرة ادخل في برنامج هكذا . حيث أن تعد خدمة ارضاء العميل تتوقف علي استيعاب الموظفين لاحتيجاته من خدمات .
    وشكرا جزيلا لحضراتكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى