تقدير الذات

تقدير الذات

تقدير الذات هو التقييم الذاتي أو الصورة التي نكونها عن أنفسنا. بعبارة أخرى، هو مقدار حبك لذاتك بصرف النظر عن ظروفك وحالتك الاجتماعية.

هناك كثيرًا من المرادفات لتقدير الذات بما فيه :اِحْتِرَامُ النَّفْس؛ الاعتزاز بالذات؛ الاعتداد بالنفس؛ الاعتزاز بالنفس؛ الإعجاب بالذات؛ إجلال الذات؛ احترام الذات؛ إكبار الذات؛ تقدير الذات…

خطوات تنمية تقدير الذات

بصرف النظر عمّا قلنا آنفا، فهنالك مِنْ حُسْنِ الحَظّ طرق عملية، وسهلة التنفيذ تهدف إلى تنميته وتطويره.

تضم هذه الخطوات:

التركيز على الأفكار الإيجابية

يعد نمط التفكير من بين العوامل التي تؤثر في تقييمنا لذواتنا. لذلك، يجب أن تتخلص من التفكير السلبي، ومن التشاؤم لكي تقدر نفسك وتثق بها.

التخلص من التفكير السلبي

إذا كنت من الأشخاص السلبين، حاول أن تحارب هذه الأفكار وغيرها بأفكار إيجابية واقعية.

تحدث مع نفسك بإيجابية

يُعد التحدث مع النفس بإيجابية من أحسن الطرق الذي تساعد في الرفع من تقديرك لذاتك. لذلك، خاطب نفسك دوماً بتعابير إيجابية. على سبيل المثال لا الحصر: أستطيع أن أفعلها، سأنجح إن شاء الله، الحياة لا تدوم إلى الأبد. إذن، لماذا سوف أقلق بشأن المستقبل…

كن رحيمًا مع نفسك

إذا أردت أن تعيش بسلام، وترفع من مستوى تقديرك لنفسك، حاول أن تنسى الأخطاء السابقة وسامح نفسك، تأنيب الضمير لا يفيد صاحبه.

هذه هي أفضل طريقة من أجل المضي قدمًا.

في بعض الحالات، يمكن أن يكون التقدير المنخفض للذات علامة من علامات وجود اضطراب في الصحة العقلية، مثل:

القلق والاكتئاب.

لذلك، إذا لم تستطع أن تتخلص من المشاكل المتعلقة بانخفاضه انطلاقاً من النصائح التي قدمناها لك آنفا، ننصحك بزيارة طبيب نفسي من أجل أن يقدم لك علاج مناسب لحالتك.

العوامل المؤثرة في تقدير الذات

يمكن أن يتأثر الاعتزاز بالنفس بعدد كثير من العوامل، بما في ذلك:

إضافةً إلى ذلك، يمكن أن يتأثر بالتمييز العرقي أو التمييز العنصري كمّا أثبتت أحد الدراسات العلمية في هذا المجال.

بالتأكيد، العوامل الوراثية لها دور مهم في تشكيل شخصية كل إنسان، ولكن يَجبُ ألاّ ننسى دور تجارِب الحياة والكتب التي نقرأها كل يوم، والبرامج التي نشاهدها إمّا على التلفاز وإمّا على يوتيوب.

في غالب الأحيان، يُقيّم الإنسان نفسه بالرجوع إلى تجاربه في الحياة والتقييمات السلبية أو الإيجابية التي يتلقاها الشخص إمّا من أسرته، وإمّا من أصدقائه.

لذلك، عليك أن تجالس الصالحين لكي تتلقى تقييمات إيجابية قادرة على أن تجعلك إنسان يحترم نفسه ويقدرها.

أسباب تقدير الذات المنخفض

يمكن أن يظهر انخفاضه حينما:

  1. تعتقد أنّ الآخرين أحسن منك.
  2. يصعُب عليك التعبير عن احتياجاتك.
  3. تركز على نِقَاط ضعفك.
  4. تعاني الخوف وعدم الثقة بالنفس والقلق.
  5. تحمل رؤية سلبية عن الحياة وتشعر أنّك لن تغير ذلك.
  6. تخاف من الفشل بإفراط.
  7. لا تتقبل النصائح والنقد بما فيه: النقد البناء.
  8. تحاول أن ترضي الناس دائماً على حساب نفسك.

وَفْقًا لـِبعض البحوث العلمية في علم النفس، فإنّ انخفاضه قد يؤدي إلى عدة اضطراب في الصحة العقلية بما في ذلك: اضطرابات القلق واضطرابات اكتئابية.

فضلًا على ذلك، قد تخفق في ملاحقة أهدافك، وبناء علاقات جيدة ب الآخرين، وفي حالات متطرفة، قد يؤدي انخفاضه إلى التأثير في جودة حياتك والتمسك بأفكار انتحارية تشاؤمية.