المهارات الشخصية

المهارات الشخصية التي يجب أن يمتلكها الجميع

ما هي المهارات الشخصية

المهارات الشخصية هي مهارات غير تقنية (غير معرفية) تَتعَلّق بنمط العمل، وتشتمل على كيفية التفاعل مع الزملاء، وطريقة حل المشكلات، ووتيرة عملك.
في هذه المقالة، سوف تتعرف إلى أمثلة، وأنواع المهارات الناعمة، وبما في ذلك، طرق تطويرها.

مقدمة

تلعب المهارات الناعمة دوراً كبيراً في نمط العمل، وتتضمن هذه المهارات: التواصل مع الآخرين، مهارات التواصل، مهارات الاستماع، تنظيم الوقت، وَالتَّعَاطُف مع الآخرين.

في معظم الأحيان، يبحث مُديرو التوظيف على مرشحين يمتلكون عدة مهارات شخصية، لأنّ كل المهارات التي ذكرنا آنفا تساعد الموظف في النجاح المهني.
في بعض الأوقات، نجد موظفين جيدين من الناحية التقنية (المعرفية)، ولكنهم لا يستطيعون أن ينظموا وقتهم، ولا يتقنون مهارات العمل الجماعي. لهذا السبب، لا ينجحون في عملهم.

ملاحظة: يمكن أن نطلق على المهارات الناعمة عدة أسماء بما في ذلك: المهارات الضرورية، مهارات التعامل مع الآخرين، المهارات غير المعرفية.

أهمية المهارات الشخصية

تعدّ المهارات الشخصية من بين المكونات الضرورية للنجاح أرباب العمل والعاملون.

ومع ذلك، فكل عمل على وجه التقريب يتطلب من التشغيل أن يتفاعل بطريقة أو بأخرى مع الآخرين.

يبحث مُديرو التوظيف، وأرباب العمل عن المهارات الناعمة لدى المتقدمين للوظيفة، لأنّها من بين المهارات القابلة للتحويل والنقل في بيئة العمل.

لذلك، فالأشخاص الذين يتمتعون بهذه المهارات غالباً ما يحصلون على الوظيفة بلا عناء.
تلعب المهارات الناعمة دورا كبيرا فيما يخص التعامل مع العملاء.
خلال مفاوضة العملاء، على الموظف أن يتمتع ببعض المهارات الناعمة لكي يتواصل بفعالية مع العميل.

ويمكن أن تتجلى هذه المهارات عندما نريد أن نتفاوض مع أحد العملاء بأسلوب مؤدب على سبيل المثال.

أنواع المهارات الشخصية

المهارات الشخصية تشتمل على الصفات الشخصية، والقدرة على الاتصال. كل هذه المهارات مطلوبة للنجاح المهني والشخصي.
تظهر المهارات الناعمة في الكيفية التي يتعامل بها الشخص مع نفسه، ومع الآخرين.

المهارات الناعمة تشتمل على:

  1. القدرة على اَلتَّكَيُّف
  2. مهارات التواصل
  3. التفكير الإبداعي
  4. المصداقية
  5. أخلاقيات العمل
  6. العمل الجَماعيّ
  7. الإيجابية (التفكير الإيجابي)
  8. تنظيم الوقت
  9. دافع العمل
  10. حل المشكلات
  11. التفكير النقدي
  12. حل النزاعات

طرق اكتساب المهارات الشخصية

بخلاف المهارات الصعبة التي تعلمتها في المدرسة أو بواسطة الدورات المدفوعة، فإنّ المهارات الناعمة شبيهة بالعواطف التي تسمح لشخص بفهم الآخرين. فهي بذلك يصعب تعلمها في غرف الصف التقليدية. إضافةً إلى ذلك، من الصعب أن نقيمها.

كما هو معلوم، فهناك بعض برامج مهارات الشغل تضم المهارات الناعمة.
لذلك، فمدراء التشغيل، وأصحاب الأعمال يرغبون في رؤية المهارات الشخصية التي تتقن مكتوبة على سيرتك الذاتية.

إذا سبق لك أن عملت أو أجريت تدريب ميداني، فمن المحتمل أنّك طورت بعض المهارات الشخصية لديك.
يساعد العمل الجماعي في اكتساب عدة مهارات بما في ذلك، وِجدان حلول جذرية، حل النزاعات، مهارات حل المشكلات.

أمّا إذا كنت موظف جديد، فعليك أن تأخذ بعين الاعتبار الأنشطة التي قمت بها إمّا في المدرسة، وإمّا خلال الأعمال التطوعية. في هذه الحالة، ممكن أنّك طورت بعض المهارات، مثل: مهارات التواصل، قابلية التكيف مع التغيرات، وحل المشكلات.

أحياناً، من الضروري أن تفكر في المهارات التي ترغب في تطويرها.

على سبيل المثال:

  • بدلاً من أن تناقش المشاكل مع مديرك. حاول أن تقترح حلولاً لها.
  • إذا رأيت أحد زملائك في العمل في ورطة، ساعده.

بطبيعة الحال، فإنّ رب العمل لا يسألك قاصدًا عن المهارات الناعمة التي تمتلك. ولكن يقدم لك مشكلة، ويطلب منك حلاً لها.

المهارات الشخصية في السيرة الذاتية

عندما تتقدم إلى وظيفة، أَكّد على مهاراتك الشخصية.
بادِئَ ذِي بَدْءٍ، أنشئ لائحة بالمهارات الناعمة التي تمتلكها، والمتعلقة بالعمل الذي تريده. ولا تنسى أن تقارنها بالمهارات التي يطلبها أصحاب العمل.

ثانياً، أدرجها في سيرتك الذاتية في الخانة المخصصة للمهارات.

وأخيراً، يمكنك أن تبرز هذه المهارات خلال المقابلة المهنية، وأحسن طريقة لفعل بذلك، هي إظهار الانتباه، والإنصات الجيد حينما يتكلم أحد مُديرو التوظيف.

خلاصة القول

  • المهارات الشخصية لا تؤثر في أدائك المهني.
  • كلنا نملك مهارات شخصية، ولكن تحتاج إلى تطوير في بعض الأوقات.
  • تستطيع أن تطور المهارات الناعمة لديك بواسطة التعلم الذاتي والأعمال التطوعية…
  • أدرج مهاراتك الشخصية في سيرتك الذاتية.
  • أبرز مهاراتك الشخصية خلال مقابلات العمل.