fbpx
تطوير الذات

10 خطوات تساعدك في تعلّم القراءة السريعة

تعريف القراءة السريعة 

القراءة السريعة هي طريقة تسمح لنا بقراءة الكتب أو الأخبار أو أي شيء نريده بطريقة سريعة مع الاحتفاظ بالمعلومات المهمة واستيعابها على نحو أفضل.

بعبارة أخرى، القراءة السريعة هي عملية تتجلى في التعرف إلى الكلمات والجمل واستيعابها في الصفحة نفسها وفي آن واحد بدلًا من قراءة كلمة بكلمة.

بفضل هذين التعريفين يمكن أن نستنتج أمرين:

  1. لا تهدف مهارة القراءة السريعة إلى تعليم أساسيات القراءة.
  2. استراتيجيات القراءة السريعة تساعد في تحسين سرعة القراءة وفهم النصوص أو أي شيء نقرأه بسرعة.

تُعد القراءة السريعة والفهم من الأشياء التي توفر لنا مقدار كبير من الوقت. على سبيل المثال، الإنسان في حاجة ماسة إلى القراءة لاسيما في حياته الدراسية وحياته المهنية من أجل تطوير وصقل مواهبه.

لهذا السبب، علينا أن نتعلم تقنيات واستراتيجيات القراءة السريعة بأسرع ما يمكن، لأنّ وقتنا محدود والمعلومات المتوفرة اليوم غزيرة للغاية في أي مجال نريد أن نطور أنفسنا فيه.

أهمية القراءة السريعة

بالرغم من أنّ القراءة السريعة من المواضيع الجدلية وهناك عددًا كبيرًا من الباحثين الذين لا يعترفون بها لاسيما بفعاليتها، إلاّ أنّها طريقة تعمل جيدًا بالنسبة إلى الكثيرين.

أنا كذلك أستعملها عندما أريد أن أقرأ كثيرًا من المقالات في وقت وجيز أو حينما أريد البحث من أجل كتابة المقالات. يحتاج كاتب المقالات أن يتفحص عددًا كبيرًا من المقالات العلمية لكي يكتب مقالة جيدة ومفيدة في الوقت نفسه، وهذا بطبيعة الحال يتطلب وقتًا كبيرًا. لذلك، يتعلم الكتاب والمحررون تقنيات وطرق القراءة السريعة من أجل تحسين مهاراتهم في الكتابة وتحصيل عددًا كبيرًا من المعلومات المفيدة. 

تسمح لك القراءة السريعة بالانتقال قاصدًا إلى المعلومات التي أنت بحاجة إليها، لذلك، تُعد مهارة القراءة السريعة من الأمور الضرورية التي علينا امتلاكها من أجل توفير الوقت.

كلما زادت سرعة القراءة الخاصة بك، تعلمت عددًا كبيرًا من المعلومات وتعمقت في مجالك وطورت نفسك فيه.

بطبيعة الحال، على الإنسان أن يتعلم تقنيات القراءة السريعة ولكن إذا كانت عملية القراءة السريعة التي يقوم بها الشخص لا توصله إلى الفهم فلا فائدة منا.

كما هو معروف، فإنّ متوسط القراءة الشفوية: 150 كلمة في الدقيقة، أمّا القراءة البصرية دون التفوه بالكلمات: 600 كلمة في الدقيقة. بالنسبة إلى القراءة السريعة: 1600 كلمة في الدقيقة.

طرق وتقنيات القراءة السريعة 

إذا كنت من الأشخاص الذين يحبون القراءة ويملكون فضولًا معرفيًّا كبيرًا، فأنت إذن في حاجة ماسة إلى تعلم تقنيات وطرق القراءة السريعة من أجل أن تُحصّل كثيرًا من المعلومات في المجالات التي ترغب أن تطور نفسك فيها.

في هذه المقالة المفصلة، سوف نقدم لك 10 خطوات مثبتة علميًّا من أجل تحسين مهارة القراءة السريعة الخاصة بك. 

تجنب الحِوَار الداخلي

الحِوَار الداخلي هو عملية تتجلى في نطق الكلمات في رأسك خلال القراءة، وهي أكبر عقبة يمكن أن تعترضك عندما ترغب في زيادة سرعة القراءة الخاصة بك.

جميعنا نتذكر تعليمات أساتذتنا حينما كنّا صغارًا “اقرؤوا في أذهانكم”، هذه الجملة هي التي جعلتنا نقرأ ببطء وأن نعتاد الحِوَار الداخلي.

عندما تعلمت القراءة في بادئ الأمر، علمك أساتذتك القراءة بصوت عالٍ. وعندما أصبحت بارعًا بدرجة كافية. نصحك مدرسك أن تنطق ما تقرأه في ذهنك.

هكذا تعلم معظمنا، ونستمر بالقراءة بهذه الطريقة حتّى موتنا. في الواقع، لا تؤثر هذه الطريقة في تعلمنا أو دراستنا، ولكنها تُعد من الحواجز عندما نرغب في زيادة سرعة القراءة الخاصة بنا. لهذا السبب، علينا أن نتخلص من الحِوَار الداخلي أو المناجاة الداخلية.

ومن أجل التخلص من الحِوَار الداخلي، عليك أن تدرك أنّك لست في حاجة إلى أن تقول كل كلمة في رأسك من أجل أن تفهم ما تقرأ.

عندما يكبر الإنسان يمكنه أن يفهم المعنى من مجرد رؤية الكلمات.

تقسيم الكلمات

تتجلى عملية تقسيم الكلمات في قراءة عدة كلمات في آن واحد ممّا يؤدي إلى القراءة بسرعة أكبر. بطبيعة الحال، جميع النصائح التي سوف نقدمها في هذه المقالة ترتبط مع بعضها البعض. ولكن تُعد عملية تقسيم الكلمات من النصائح الضرورية عندما ترغب في زيادة سرعة القراءة الخاصة بك.

يستطيع أي شخص منّا أن يقرأ عدة كلمات في آن واحد بالرغم من أنّنا مدربون على قراءة كل كلمة على حدة وعدم قراءة عدة كلمات في آن واحد. تساعد الرؤية المحيطة من تسهيل عملية تقسيم الكلمات وقراءة عددًا كبيرًا من الكلمات في وقت واحد (سوف نتطرق إلى هذه الاستراتيجية لاحقا).

من الْآنَ فصاعدا، حاول أن تقرأ ثلاث كلمات بلمحة واحدة. واستمر على هذا النحو مع ملاحظة مدى السرعة التي تكمل بها صفحة بِرُمَّتها. وكل مرة زد كلمة ثم كلمة …حتّى تصبح قادرًا على قراءة فِقْرة في لمحة بصر واحدة، وهذا أمر ممكن وسهل للغاية. 

لا تُعد قراءة الكلمات التي قرأتها  

إذا راقبت أعين الشخص العادي خلال عملية القراءة سوف تلاحظ أنّهما يتحركان بطريقة غير متساوية ذهابًا وإيابًا. هذا لأنّ الشخص العادي يعيد قراءة الكلمات التي قرأها من قبل في أغلب الأحيان ممّا يمنعه من زيادة سرعة القراءة الخاصة به.

من المرجح أنّك تفعل هذا الأمر كذلك دون أن تدرك، ممّا يجعل التخلص من هذه العادة أمرًا صعبًا بعض الشيء بالنسبة إليك. أسهل طريقة للتخلص من هذه العادة هي استخدام إصبعك أو مسطرة على سبيل المثال.

استخدم الرؤية المحيطية 

بعد أن فهمت الطرق الذي ذكرنا آنفا، سوف تحتاج بطبيعة الحال إلى تقنية الرؤية المحيطية وهذه الطريقة أو التقنية ضرورية إذا أردت أن تطور نفسك في مجال القراءة السريعة.

تتجلى عملية الرؤية المحيطية في قراءة سطر واحد في كل مرة. وذلك بالنظر إلى مركز الخط واستخدام رؤيتك المحيطية لقراءة بقية السطر أو الخط.

اقرأ الصفحة بهذه الطريقة، وعندما تصل إلى نهايتها، سوف تجد أنّك ما زلت تفهم ما تقرأه، وكل هذا في وقت قياسي.

استخدم المؤقت أو الكرونومتر 

إذا أردت أن تزيد من سرعة قراءتك، عليك أن تضبط عدادًا لمدة دقيقة واحدة وأن تقرأ كل مرة أسرع من سابقتها.

استمر في هذه الطريقة حتّى تصل إلى الهدف الذي حددته من قبل. مع التمرين والمثابرة سوف تزيد من سرعة القراءة الخاصة بك بسرعة كبيرة. 

حدد هدفًا واقعيًّا

عندما تريد أن تحقق أي شيء عليك أن تحدد هدفًا واقعيًّا لكي يكون من السهل عليك الوصول إليه وذلك عن طريق المثابرة والتمرين.

إذا أردت أن تزيد من سرعة القراءة الخاصة بك، عليك أن تجتهد في تطبيق الطرق الذي قدمناها لك في هذا المقال. ولكل مجتهد بطبيعة الحال نصيب.

اقرأ عددًا كبيرًا من الكتب

كما يقول المثل المشهور: “المُمارَسة تُطَوِّر المَهارات إلى حدٍّ بعيد“.

يجب على القارئ أن يفعل الشيء نفسه. كلما قرأت أكثر، حسنت مهاراتك ورفعت من ثقافتك.

 وكلما قرأت كثيرًا، زادت سرعة قراءتك دون أن تدرك.

استعمل المسطرة 

إذا كانت رؤيتك غير ثابتة وتنتقل من سطر إلى آخر، حاول أن تستعمل المسطرة من أجل تحديد السطر الذي تريد أن تقرأه وافعل الشيء نفسه مع باقي أسطر الصفحة.

سوف تساعدك هذه التقنية البسيطة في تجنب الخلط بين الأسطر والتركيز على سطر واحد فقط و في لمحة واحدة.

اِغْنِ رصيدك المعجمي

تساعد عملية امتلاك كثيرًا من المفردات والكلمات من زيادة سرعة القراءة الخاصة بك …لأنّه إذا كنت تجهل الكثير من الكلمات في كل صفحة لن تفهم ما تقرأه، وفي هذه الحالة لن تفيدك القراءة السريعة في شيء ماعدا في تضيع وقتك الثمين.

لهذا السبب، ننصحك بإغناء رصيدك المعجمي في المجال الذي ترغب أن تطور نفسك فيه على أي حال.

التركيز على الأفكار الأساسية  

عندما تريد قراءة شيء جديد لم يسبق لك قراءته، عليك أولًا أن تقرأ جدول المحتويات والعناوين الرئيسية والعناوين الثانوية.

سوف يساعدك هذا الأمر في أخذ نظْرَة شاملة عن الكتاب الذي أنت بصدد قراءته.

طرق سريعة من أجل تحسين القراءة السريعة 

  1. تجنب المشتتات.
  2. التركيز على الكتب المفيدة.
  3. تغطية السطر الذي قرأته.
  4. التركيز فقط على المعلومات التي تريدها من كل صفحة.
  5. لا تستسلم ومارس كل يوم دون توقف.
  6. اختر الكتب المكتوبة بأسلوب بسيط.
  7. تجنب الكتب المكتوبة بلغة معقدة، لأنّها غير مفيدة.
طرق سريعة من أجل تحسين القراءة السريعة 
طرق سريعة من أجل تحسين القراءة السريعة

خلاصة القول 

القراءة السريعة هي إحدى التقنيات الضرورية من أجل ربح الوقت وزيادة معارفك في عالم يتطور باستمرار.

انطلاقًا من التقنيات والطرق الذي تطرقنا إليها آنفا نستنتج أنّ تقنية القراءة السريعة غير فطرية ويستطيع الجميع أن يتعلمها بالتمرين والصبر.

مثل جميع المهارات، تحتاج مهارة القراءة السريعة من الشخص أن يجتهد وأن يتمرن حتّى يكتسب هذه المهارة الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها في عصرنا الحالي.

إذا أردت أن تطور نفسك في حياتك المهنية و في حياتك الشخصية، عليك أن تتعلم مهارة القراءة السريعة اليوم قبل الغد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى