fbpx
تطوير الذات

كل ما تريد أن تعرفه عن الذكاء ونظرية الذكاءات المتعددة

تعريف الذكاء

الذكاء هو القدرة على التعلم من التجارِب و القدرة على اكتشاف المشكلات وإيجاد حل لها.

فعلًا، يُعّد الذكاء من بين المواضيع الأكثر جدلاً في علم النفس. لذلك، لا يوجد له تعريف واحد ثابت.بل له عدة نظريات تحاول تفسيره.

طِبْقاً لـِبعض الباحثين فإنّ الذكاء قدرة عامة، أمّا آخرين فيظنون أنّ الذكاء يحتوي على مجموعة واسعة من القدرات والمهارات والمواهب.

كيف يُعرف علماء النفس الذكاء:

  1. القدرة على التعلم.
  2. القدرة على التعرف إلى المشكلات.
  3. القدرة على حل المشكلات.

مقدمة

يُعّد الذكاء من المواضيع الجدلية على طول تاريخ علم النفس. ومع ذلك، فهو عنصر ضروري في هذا المجال.

وفي السياق نفسه، هناك اختلاف كبير فيما يتعلق بمكونات الذكاء.

إذن، هناك مشكلتان: تعريف الذكاء وطريقة قياسه.وحتّى اليوم ما يزال الخلاف قائم بخصوص قياسه.

منذ عهد قريب، اقترح بعض الباحثين عدد كبير من التعاريف وكل واحد منها يخالف الآخر.

كمّا رأينا، فيختلف التعريف باختلاف النظرية. ولكن أغلب النظريات تقدم الذكاء بأنّه القدرة على:

الذكاء هو:

التعلم من التجارِب

تُعّد عملية اكتساب المعرفة والاحتفاظ بها واستعمالها من بين العناصر الضرورية في موضوع الذكاء.

التعرف إلى المشكلات

لكي تطبق المعارف التي اكتسبتها. عليك أن تمتلك القدرة على تحديد المشكلات المحتملة في بيئتك.

حل المشكلات

تتجلى القدرة على حل المشكلات باستغلال ما تعلمته في حياتك كُلََّها، ومن خلال ما قرأت.

يحتوي الذكاء على بعض القدرات بما فيه: المنطق والتَأَمُّل وحل المشكلات والتخطيط.

ملاحظة
بالرغْم من أنّ مفهوم الذكاء من بين المواضيع التي تطرق إليها علماء النفس بكثرة، إلاّ أنّه يبقى من المواضيع الخلافية حتّى اليوم.

كما قلنا آنفا، فإنّ علماء النفس غير متفقين على تعريفه وأسبابه. وكما هو معرف، فإنّ البحوث مهمه في كافة المجالات حيث تسمح لنا على سبيل المثال لا الحصر بإنشاء برامج تعليمية قادرة على جعل المتعلم يكتسب المعرفة النافعة واستغلالها فيما ينفع البشرية كافة.

تاريخ الذكاء باختصار

ظهر مفهوم “حاصل الذكاء” أول مرة في الأوساط العلمية من طرف عالم النفس الألماني ويليام شتيرن في القرن العشرين.

أمّا عالم النفس الفرنسي “ألفريد بينيه”، فهو أول من طوّر اختبار للذكاء من أجل أن يساعد الحكومة الفرنسية في تحديد الاحتياجات المعرفية للمتعلمين.

إضافة إلى ذلك، فالعالم الفرنسي “ألفريد بينيه” هو أول من صاغ مفهوم ” العمر العقلي” الذي يُساعد في تحديد القدرات التي يملكها الأطفال تَبَعاً لـِ سنهم.

ومنذ ذلك الوقت، بدأت فحوص الذكاء تنتشر وتُستعمل كأداة من أجل تحديد المهارة والكفاءة.

ولحسن الحظ، تمّ الهجوم على هذه الاختبارات لأنّها في بعض الأحيان تكون متحيزة لثقافة وليست لأخرى، و تؤثر في الذكاء و في الطريقة التي نحدده بواسطتها.

نظريات الذكاء

هناك عدد كبير من نظريات الذكاء طرحها علماء النفس، وتساعد في شرح طبيعة الذكاء.

في هذه الفِقْرة، سوف نقدم لكم أهم هذه النظريات. بعبارة أخرى، أهم النظريات في المئة سنة الماضية.

الذكاء العام

اقترح عالم النفس الإنجليزي تشارلز إدوارد سبيرمان (1863–1945) مفهوما أطلق عليه اسم “الذكاء العام” أو “العامل العام” استنادا على تقنية معروفة باسم تحليلات العامل من أجل فحص القدرة العقلية.

في نهاية المطاف، وجد أنّ جميع هذه التحليلات حصلت على التقييم نفسه.

نتيجة دراسته: أظهرت أنّ الأشخاص الذين حصلوا على تقييم جيد في اختبار واحد، حصلوا تقريبا على نفس التقييم في الاختبارات الأخرى، أمّا الأشخاص الذين حصلوا على تقييم سيء في أحد الاختبارات، حصلوا على نفس هذا التقييم في الاختبارات الأخرى.

إذن حسب تشارلز إدوارد، فإنّ الذكاء قابل للقياس.

القدرات العقلية الأولية

اقرح عالم النفس الأميركي “لويس ليون ثورستون” (1887–1955) نظرية جديدة ومختلفة عن سابقتها.

لا يرى لويس ليون ثورستون أنّ الذكاء عام. ولكن نظريته ركّزت على سبع قدرات عقلية أولية:

التذكر الترابطي أو الذاكرة الارتباطية

هو القدرة على التذكر واسترجاع المعلومات.

القدرة العددية

هي القدرة على حل المسائل الحسابية.

السرعة الإدراكية

هي القدرة على تمييز أوجه التشابه والاختلاف بين الأشياء.

التَأَمُّل أو التَفَكُّر

هو القدرة على وِجدان قوانين وأفكار جديدة.

التفكير المرئي

هو القدرة على تنظيم المعلومات بطريقة بديهية.

الفهم اللفظي

هو القدرة على فهم الألفاظ والكلمات.

الطلاقة اللفظية

هي القدرة على تكوين جمل بسرعة.

نظرية الذكاءات المتعددة

نظرية الذكاءات المتعدد هي نظرية طرحها أستاذ الإدراك والتعليم الأمريكي “هوارد غاردنر” من أجل معارضة النظريات التقليدية للذكاء وتكذيبها، التي وَفْقاً لـه لا تحدد لنا بدقة قدرات الشخص.

في نظريته” نظرية الذكاءات المتعددة” يقدم لنا عشر ذكاءات مختلف مستندا في ذلك على المهارات والقدرات التي تظهر في الثقافات على اختلافها.

الذكاء الشفهي أو اللغوي

الذكاء الشفهي أو اللغوي هو القدرة على استعمال اللغة وفهم معاني الكلمات وإتقان قواعد النحو والقدرة على التعرف إلى المحسنات ألبديعيه والشعر وحُسن الإلقاء.

يمتلك هذا النوع من الذكاء: المؤلفين والشعراء والواعظون والمذيعون والفلاسفة…

الذكاء الرياضي المنطقي

الذكاء الرياضي المنطقي يتمثل في القدرة على التفكير المجرد وحل المشكلات.

يمتلك هذا النوع من الذكاء: الفيزيائيين والباحثون وعلماء الرياضيات والمهندسون…

ذكاء معرفة الذات

ذكاء معرفة الذات يتجلى في قدرة الشخص على تشكيل صورة دقيقة وواضحة عن نفسه واستخدامها في حياته من أجل معرفة مشاعر المتعة والألم لدى الآخرين.

يمتلك هذا النوع من الذكاء: الكتّاب والفلاسفة والعلماء والحكماء …

ذكاء معرفة الآخرين

ذكاء معرفة الآخرين يظهر في قوة الملاحظة ومعرفة الفروق بين الناس وطبائعهم وذكائهم وأمزجتهم ومعرفة نواياهم وأمانيهم.

يمتلك هذه الصفة: رجال السياسة ورجال الدين والذين يمتلكون الفراسة.

الذكاء الموسيقي والإيقاعي

الذكاء الموسيقي الإيقاعي يتجلى في القدرة على تمييز الأصوات والإيقاعات.

يمتلك هذه الصفة: المغنين والمطربين والملحنين والعازفين.

الذكاء الفراغي أو البصري

الذكاء الفراغي أو البصري يتجلى في القدرة على إدراك العالم ومعرفة المسارات وتقدير المسافات والأحجام.

هذا النوع من الذكاء يمتلكه: الرسامون والمهندسون والجراحين …

الذكاء البدني والعضلي

الذكاء البدني والعضلي هو القدرة على التحكم في حركات الجسد والعضلات.

يتميز بهذا النوع من الذكاء: المثليين والسباحين، والبهلوانات …

ذكاء علم الطبيعية

ذكاء علم الطبيعية هو القدرة على تصنيف الحيوانات والنباتات ومحاولة فهم الطبيعة…

يمتلك هذا الذكاء: الصيادون والمزارعون والعلماء الطبيعيون…

ذكاء الوجودية

ذكاء الوجودية هو القدرة على التفكير بطريقة تجريدية بخصوص الحياة والموت وما يوجد وراء الطبيعة وبعد الموت.

يميز بهذا النوع من الذكاء: الفلاسفة

ذكاء التعليم

ذكاء التعليم هو القدرة على نقل وتمرير المعلومات بوضوح.

وبطبيعة الحال، يتميز بهذا النوع من الذكاء: المعلمون والأساتذة والمحاضرين.

نظرية سترنبرج في الذكاء أو نظرية ذات الأبعاد الثلاثية في الذكاء

عرّف عالم النفس الأمريكي روبرت ستيرنبرغ الذكاء بأنّه ” نشاط عقلي يهدف إلى التكيف وانتقاء وتشكيل بيئة واقعية متصلة بحياة الفرد”.

لقد اتفق روبرت ستيرنبرغ وهوارد غاردنر فيما يخص حدود الذكاء. وقال بأنّ بعض أنواء الذكاء الذي ذكرها هوارد غاردنر من الأفضل أن ننظُر إليها كمواهب فردية.

وفي السياق نفسه، أخرج ستيرنبرغ إلى الوجود مفهوم جديد لذكاء أطلق عليه اسم “الذكاء الناجح”، الذي يتضمن ثلاث عناصر مختلفة:

الذكاء التحليلي

يتجلى في القدرة على تقييم المعلومات وحل المشكلات.

الذكاء الإبداعي

القدرة على إدراك الأفكار الجديدة.

الذكاء العملي

القدرة على التكيف مع التغيرات البيئية.

خلاصة القول

ما يزال الجدل قائمًا حتّى الآن حول طبيعة الذكاء لعدم ظهور تصور شامل له.

وأثناء المحاضرات في الجامعات حوله يلجأ الأساتذة الباحثين والعلماء إلى الأخذ بعين الاعتبارات جميع نظريات الذكاء الذي تطرقنا إليها آنفا من أجل إغناء النقاش والدفاع عن آرائهم وبطبيعة الحال التحيز لنطريه دون الأخرى.

ودائما ما يؤكدون على أنّ النقاش بخصوص الذكاء لن يتوقف حتّى تظهر نظرية ثابتة علميّا مئة في المئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى