الذكاء

الذكاء

الذكاء هو القدرة على التعلم من التجارِب و القدرة على اكتشاف المشكلات وإيجاد حل لها.

فعلًا، يُعّد الذكاء من بين المواضيع الأكثر جدلاً في علم النفس. لذلك، لا يوجد له تعريف واحد ثابت.بل له عدة نظريات تحاول تفسيره.

كيف يُعرفه علماء النفس:

  1. القدرة على التعلم.
  2. القدرة على التعرف إلى المشكلات.
  3. القدرة على حل المشكلات.

يُعّد الذكاء من المواضيع الجدلية على طول تاريخ علم النفس. ومع ذلك، فهو عنصر ضروري في هذا المجال.

وفي السياق نفسه، هناك اختلاف كبير فيما يتعلق بمكونات الذكاء.

إذن، هناك مشكلتان: تعريف الذكاء وطريقة قياسه.وحتّى اليوم ما يزال الخلاف قائم بخصوص قياسه.

منذ عهد قريب، اقترح بعض الباحثين عدد كبير من التعاريف وكل واحد منها يخالف الآخر.

كمّا رأينا، فيختلف التعريف باختلاف النظرية. ولكن أغلب النظريات تقدم الذكاء بأنّه القدرة على:

تاريخه باختصار

ظهر مفهوم “حاصل الذكاء” أول مرة في الأوساط العلمية من طرف عالم النفس الألماني ويليام شتيرن في القرن العشرين.

أمّا عالم النفس الفرنسي “ألفريد بينيه“، فهو أول من طوّر اختبار للذكاء من أجل أن يساعد الحكومة الفرنسية في تحديد الاحتياجات المعرفية للمتعلمين.

إضافة إلى ذلك، فالعالم الفرنسي “ألفريد بينيه” هو أول من صاغ مفهوم ” العمر العقلي” الذي يُساعد في تحديد القدرات التي يملكها الأطفال تَبَعاً لـِ سنهم.

ومنذ ذلك الوقت، بدأت فحوص الذكاء تنتشر وتُستعمل كأداة من أجل تحديد المهارة والكفاءة.

ولحسن الحظ، تمّ الهجوم على هذه الاختبارات لأنّها في بعض الأحيان تكون متحيزة لثقافة وليست لأخرى، و تؤثر في الذكاء و في الطريقة التي نحدده بواسطتها.

نظرياته

هناك عدد كبير من النظريات تحاول شرح طبيعته.

في هذه الفِقْرة، سوف نقدم لكم أهم هذه النظريات. بعبارة أخرى، أهم النظريات في المئة سنة الماضية.

الذكاء العام

اقترح عالم النفس الإنجليزي تشارلز إدوارد سبيرمان (1863–1945) مفهوما أطلق عليه اسم “الذكاء العام” أو “العامل العام” استنادا على تقنية معروفة باسم تحليلات العامل من أجل فحص القدرة العقلية.

في نهاية المطاف، وجد أنّ جميع هذه التحليلات حصلت على التقييم نفسه.

نتيجة دراسته: أظهرت أنّ الأشخاص الذين حصلوا على تقييم جيد في اختبار واحد، حصلوا تقريبا على نفس التقييم في الاختبارات الأخرى، أمّا الأشخاص الذين حصلوا على تقييم سيء في أحد الاختبارات، حصلوا على نفس هذا التقييم في الاختبارات الأخرى.

إذن حسب تشارلز إدوارد، فإنّه قابل للقياس.

القدرات العقلية الأولية

اقرح عالم النفس الأميركي “لويس ليون ثورستون” (1887–1955) نظرية جديدة ومختلفة عن سابقتها.

لا يرى لويس ليون ثورستون أنّه عام. ولكن نظريته ركّزت على سبع قدرات عقلية أولية:

التذكر الترابطي أو الذاكرة الارتباطية

هو القدرة على التذكر واسترجاع المعلومات.

القدرة العددية

هي القدرة على حل المسائل الحسابية.

السرعة الإدراكية

هي القدرة على تمييز أوجه التشابه والاختلاف بين الأشياء.

التَأَمُّل أو التَفَكُّر

هو القدرة على وِجدان قوانين وأفكار جديدة.

التفكير المرئي

هو القدرة على تنظيم المعلومات بطريقة بديهية.

الفهم اللفظي

هو القدرة على فهم الألفاظ والكلمات.

الطلاقة اللفظية

هي القدرة على تكوين جمل بسرعة.

= للمزيد من المعلومات، اقرأ المقالة التالية : نظرية الذكاءات المتعددة =