الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي هو القدرة على فهم، واستغلال مشاعرك والتحكم فيها بهدف تخفيف الضغط النفسي، والتواصل بفعالية وبناء علاقات طيبة بالآخرين، بالإضافة إلى التغلب على الصعاب وتهدئة النزاعات بين الناس.

يُساعدك الذكاء العاطفي في بناء علاقات قوية، والنجاح في الدراسة وفي العمل، وفي حياتك الشخصية. زيادةً على ذلك، يسمح لك بالتواصل مع مشاعرك وتحويل أهدافك إلى حقيقة واتخاذ قرارات حاسمة في حياتك.

طرق تنمية مهارات الذكاء العاطفي

هناك عدة طرق من أجل إنماء مهارات الذكاء العاطفي، بما فيه:

التفكير الجيد قبل الكلام

إنّ الأشخاص الأذكياء عاطفيًا يعرفون جيدًا أنّ الانفعالات عابرة، ولا تستمر لمدة طويلة. لذلك، عندما يغضب أحد زملائهم، يفكرون جيدًا ولا يتسرعون البتة في الجواب.

تطوير الذات باستمرار

إنّ الأشخاص الأذكياء عاطفيًا يتفهمون انفعالات الآخرين وسبب حدوثها، لأنّهم ببساطة يطورون أنفسهم على الدوام، ممّا يساعدهم في معرفة جميع العوامل المؤثرة في العواطف والتصرفات.

التعاطف مع الآخرين

هنالك جزء كبير من الذكاء العاطفي يتمثل في القدرة على التفكير والتعاطف مع الآخرين.

إنّ الأشخاص الأذكياء عاطفيًّا قادرون على تفسير انفعالات الآخرين بإيجابية، لأنّهم يعرفون السبب وراء هاته التصرفات.

حُسن الإصغاء

إذا أردت أن تفهم مشاعر الآخرين، فعليك أن تستمع إليهم لكي تعرف جيدًا ما يردون قوله إمّا بطريقة لفظية و إمّا بطريقة غير لفظية.

إنّ التواصل غير اللفظي أو لغة الجسد تحمل معاني وتفسيرات كثيرة.

عندما ترى شخص يتصرف بطريقة معينة، عليك أن تفكر في العوامل المختلفة التي أدت إلى هذا التصرف. ومع مرور الوقت، سوف تكتسب قدرات كبيرة تتمثل في معرفة مشاعر الآخرين.

العقلانية في التفكير

إنّ القدرة على التفكير باستعمال العواطف أمر محفوف بالخطر. لذلك، عليك أن تعرف جيدًا أنّ العواطف في أغلب الأوقات تؤثر في قراراتنا وسلوكياتنا.

قبل أن تفعل أي شيء، اسأل نفسك هذه الأسئلة دومًا:

  • لماذا يتصرف الناس بطريقة وليست بأخرى؟
  • ما هي العوامل الخفية التي تؤثر في تصرفاتنا؟

عند الجواب عن هاته الأسئلة، سوف تكتشف أنّ الانفعالات تتدخل في طريقة تفكيرنا وتصرفاتنا شئنا أم أبينا.

انتقل إلى أعلى