الثقة بالنفس

الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي إيمان الشخص بقدراته ومواهبه وقراراته دون الأخذ بعين الاعتبار آراء الآخرين عنه. لذلك، تُعدّ الثقة بالنفس من الأشياء الضرورية التي على الجميع أن يكتسبها ويُطورها ما أمكن.

طرق تطوير الثقة بالنفس

  • تعلم لغة جديدة، إنّ اللغة تساعد الشخص على التواصل مع أشخاص من ثقافات مختلفة.
  • قراءة الكتب من أجل إنماء الثقافة العامة.
  • اكتشف هواياتك وطورها. لأنّ ذلك سيساعدك على تطوير الثقة بنفسك.
  • الاستيقاظ مبكرًا.
  • التفكير بأسلوب إيجابي
  • كن أنيقا لأنّ اللباس الأنيق يجعل الناس تعجب بك، وتترك لديهم انطباع جميل.
  • فكر وتصرف بإيجابية في كل المواقف.
  • خلق صداقات جديدة ومفيدة.
  • تعلم من أخطائك، وذلك بعدم تكرارها مرة أخرى.
  • ممارسة الرياضة، لأنّها تساعدنا في التمتع بصحة جيدة.
  • تخلى عن التفكير بطريقة سلبيّة، لأنّ أغلب الأفكار السلبية التي نفكر فيها لا تحصل.
  • التوقف عن تحقير ذاته.
  • عدم استعادة ذكريات الماضي المؤلمة التي تسبب اختلال في الثقة.
  • تحديد نِقَاط الضعف، ثم وضع خطّة لتطويرها، والتخلص منها.
  • مخاطبة النفس بألفاظ النجاح وتكرارها دائمًا، مثل: أنا قادر، أنا ناجح، وغيرها من الكلمات التحفيزية.
  • تقديم المساعدة للآخرين، قد تساعدك مساعدة الآخرين في زيادة الثقة بنفسك.
  • عليك أن تحب نفسك وتقبلها كما هي.
  • التعلم الذاتي: تعلم بنفسك.

إيجابيات الثقة بالنفس

  • الشخصية الواثقة بنفسها تتحمل المسؤولية بلا تردد وبلا خوف.
  • تساعدك على احترام قدرات الناس ومواهبهم وتساعدك في تحقيق أحلامك.
  • تساعدك على إعطاء النصيحة للناس ومساعدتهم على حل المشكلات التي تعترض طريقهم.وتجعل الناس تتخذك إسوة حسنة.
  • تجعلك قادر على بناء صداقات تنفعك في حياتك الخاصة والمهنية.

أسباب نقص الثقة بالنفس

  • القلق و الخوف المستمر.
  • مخاطبة نفسه بألفاظ تُدمّر ثقته بنفسه مثل: أنا غير قادر، أنا عاجز، أو أنا ضعيف، وغيرها من الألفاظ التي تُقلل من شأن الشخص، وتُضعف قيمته ونظرته إلى نفسه.
  • مقارنة النفس بالآخرين.
  • تهويل المواقف.
  • التعرض للفشل في الدراسة، أوفي العمل، أو في عَلاقة ما.
  • رؤية الناس الدونيّة لك.
  • التفكير بطريقة سلبيّة ومتشائمة.
  • استعادة ذكريات الماضي الأليمة.
  • التركيز على نِقَاط الضعف وترك نِقَاط قوتك.

فوائد الثقة بالنفس

تُمكنك الثقة بالنفس بالاستفادة من عدد كبير من الفوائد سواءً في البيت أو العمل أو من أجل بناء علاقات جيدة بالآخرين.

في هذه الفِقْرة، سوف نتعرف إلى بعض الآثار الإيجابية للثقة بالنفس على حياتك.

الفاعِلِيّة

عندما تكون شخصًا واثقًا من نفسه لن تضيع وقتك، ومجهودك في التفكير فيما يتعلق بقدرك على إنجاز الأعمال كما ينبغي أو لا، بل سوف تكرس وقتك لإتمام المهمة بصرف النظر عن صعوبتها.

علاقات طيبة بالآخرين

للثقة بالنفس دور مهم فيما يتعلق بـ شعورك تجاه نفسك، كل هذه الأشياء سوف تساعدك في فهم الناس على نحو أفضل وحبهم إذا استحقوا ذلك.

فضلاً على ذلك، تسمح لك الثقة بالنفس بالابتعاد عن الأصدقاء، وهجرهم هجرًا جميلًا عندما لا تُحَصّل القيمة التي تستحقها.

الانفتاح على أشياء جديدة

عندما تكون واثقًا من نفسك، لن تخاف من تجريب الأشياء الجديدة والمخاطرة أو المغامرة، وإذا سنحت لك الفرصة بفعل شيء ما إيجابي، سوف تفعله دون التفكير فيما سوف يحدث أو في العواقب التي يمكن أن تترتب على ذلك.

القدرة على التكيف

يُمكنك الإيمان بذاتك من تحسين مرونتك (قدرة الجسم على التأقلم) ومواجهتك لجميع التحديات بلا خوف، بما فيه التحديات التي تتطلب ثقة كبيرة في النفس و تقدير ذاتي عالي.

كما رأينا من قبل، فالثقة بالنفس تضم عدّة مزايا:

كالقدرة على التأقلم وبناء علاقات طيبة بالآخرين. ولكن لسوء الحظ، هناك بعض الأشخاص يفتقرون لها ويصعُب عليهم الاندماج في الظروف وبناء علاقات جديدة ممّا يؤدي بهم إلى العزلة أو الاكتئاب.

في هذه الحالة، لا تقلق إذا كنت منهم. لأنّني في الفِقْرة التالية، سوف أشرح لك الخطوات الضرورية التي يمكن أن تساعدك في بناء ثقتك بنفسك من جديد قبل فوات الأوان.