fbpx
تطوير الذات

التخلص من التفكير السلبي بمعرفة أسبابه الثلاث (3)

تعريف التفكير السلبي

التفكير السلبي هو نمط من التفكير يتجلى في تخيل سيناريوهات سلبية وتشاؤمية عنك وعن بيئتك.

مع أنّ الجميع قد يُصاب بهذا النوع من التفكير من حين لآخر، و لكن، التفكير الذي يؤثر في طريقة تفكيرك، ويتدخل في قراراتك، يمكن له أن يدل على أنّك مصاب بأمراض نفسية مثل:

الاكتئاب، واضطرابات القلق، واضطرابات الشخصية، وَالْفِصَام (الشيزوفرانيا)…

أضرار التفكير السلبي

كلنا سبق لنا أن تبنينا التفكير السلبي، هذه حقيقة لا تُناقش. ولكن المشكلة هي أن نستمر في هذا النوع من التفكير حتّى ندمر صحتنا النفسية ونُصاب بالاكتئاب والقلق.

وجدت بعض البحوث أنّ التفكير الإيجابي يُحسن الصحة النفسية، ويُقلل من مشكلة التوتر. إضافة إلى الحماية من أمراض القلب.

بما أنّك هنا تتصفح هذه المقالة، فهذا يعني أنّك تعبت من التفكير السلبي، وتريد حلول نظرية للتخلص منه، وتبني نمط التفكير الإيجابي.
فيما يلي سوف تكتشف آثار السلبية على الصحة النفسية.

إذا كنت من بين الأشخاص الذين يحللون أفكارهم باستمرار، فقد يكون من الصعب عليك أن تفرق بين التفكير السلبي والمخاوف الذي يشعر بها كافة الناس.

على سبيل المثال، الشعور بالحزن جرّاء حدث مقلق، أو القلق بشأن الأعباء المالية، أو حدوث مشكلات زوجية، كل هذه الأمور طبيعية، وتحصل للجميع من وقت إلى آخر، حتّى لأصحاب التفكير الإيجابي.

ولكن الشيء غير العادي هو استمرار هذه الأفكار في التزايد حتّى تؤثر في صحتك.

مسببات التفكير السلبي

يظهر التفكير السلبي لدى الشخص لعدّة أسباب.
يُمكن أن يكون التفكير السلبي علامة على مرض نفسي مثل: اضطراب وسواسي قهري، أو اضطراب القلق العام.

بطبيعة الحال، ليس كل شخص متشائم، فهو مريض نفسي والعكس بالعكس، ليس كل شخص مريض نفسي، فهو مصاب بالتفكير السلبي.

غَيْرَ أَنَّ التفكير السلبي يضر بالصحة النفسية، ويؤثر في جودة الحياة. لهذا السبب، عليك أن تتخلص منه بأسرع ما يمكن.
ولكي تقضي عليه ينبغي أن تبحث عن مُسبباته.
أحيانا لا يؤثر هذا النوع من التفكير على جميع الناس، ولكن في حالات أخرى يؤثر في جودة حياتهم.
لهذا السبب، ينبغي لك أن تتخلص منه بصرف النظر عن مسبباته.

وَفقًا لِلكتاب “نورمان فنسنت” بيل قوة التفكير الإيجابي، فإن الأفكار السلبية تنشأ لثلاث أسباب لا غير:

الخوف من المستقبل

في أغلب الأحيان، يخاف الناس من المجهول، ومن المستقبل الذي لا يعرفون عليه شيئا. ممّا يؤدي بهم إلى التفكير أَنَّ شيء سيئ سوف يحدث وأنهم سوف يفشلون لا محالة.
إنّ القلق بشأن المستقبل هو مجرد ضياع للوقت والطاقة.
أحسن طريقة للتخلص من التفكير السلبي بخصوص المستقبل هو أن تتقبل أنّك لا يمكنك تغييره شئت أم أبيت، وأن تسعى إلى التركيز على الحاضر عِوَضًا عن ذلك.

القلق بِشَأن الحاضر

يعدّ القلق بِشَأن الحاضر أمرًا معقولًا، وكلنا قلقين بخصوص ما يظنه الناس عنّا إمّا في العمل وإمّا في الشارع وإمّا مع شخص نحبه.

غالبًا ما يألفون الأشخاص السلبيون أسوأ سيناريو محتمل، مثل:

  1. لا أحد يحبك.
  2. السيارة قديمة ممكن أن تسبب لنا حادثة سير.
  3. الجميع يكرهك في العمل.
  4. الجميع يستغلك.
  5. أمك تحبك لأنّك تعطيها المال.
  6. جوزتك تتظاهر بحبك لئلا تطلقها.

في هذه الحالة، عليك ألّا تسيء الظن بالناس، وعاملهم كما ينبغي دون إفراط ولا تفريط، إذا أردت أن تتخلص من هذا النوع من التفكير.

الخجل من الماضي

هل سبق لك أن شعرت بالخزي والعار إثر ما فعلته البارحة أو الأسبوع الماضي أو السنة الفائتة، هذا أمر عادي، لأنّنا جميعا نشعر بالندم، وخصوصًا عندما نتصرف بأسلوب غير لائق، أو غير مألوف أمام الناس.
ولكن المفكرين السلبين يبالغون في الشعور بالندم بخصوص أخطائهم وفشلهم أكثر من غيرهم.
كما هو مُتوَقَّع، فاتباع طريقة لمعالجة الأخطاء المرتكبة أفضل شيء لقبول ما حدث، ومن أجل وِجدان حل جدري لمنع هذه الأحداث من الوقوع مرة أخرى.

التخلص من التفكير السلبي

إنّ أحسن طريقة إلى التخلص من التفكير السلبي هو عدم الاستسلام له، وذلك باتباع استراتيجيات من أجل التصدي له قبل أن يصبح خطرًا على صحتنا النفسية والجسدية.

إليك بعض الطرق من أجل محاربة التفكير السلبي:

التصدي لأفكارك

في هذه الحالة، عليك أن تكتشف أفكارك السلبية، وأن تحاول هجرها بتبني تحليلات واقعية.

مَثَلًا، بدلًا من أن تقول: الحياة ظالمة، قل: الحياة تكافئ المجتهدين والمثابرين.

تحليل معتقداتك الباطنية

عَلَى سَبِيل الْمِثَال، إذا تركك شخص ما لا تقل أنا بشع أو أنا فقير أو لا أحد يحبني. بل قل: لقد أسأت الاختيار. لكي تمنع مثل هذه الأفكار أن تصبح معتقدًا بالنسبة إليك.

الأخذ بعين الاعتبار الحوادث المحفوفة بالخطر

إنّ الحوادث التي تصيبنا في حياتنا يميل عقلنا إلى تحويلها إلى مسلمات أو عقائد لا تناقش.
وعلى سبيل المثال، إذا تخلى عنك أبويك أو يسيئون معاملتك، سوف تقتنع أنّ جميع الآباء على وجه الأرض سيئين، ولا يحبون أولادهم، بل مجرد نتاج لشهوة عابرة لا تدوم إِلَّا ثواني.

خلاصة القول

عليك أن تتذكر أن عملية التخلص من الأفكار السلبية تتطلب وقتا والتزاما. وفي بعض الحالات، يتطلب الأمر تدخل طبيب نفسي في تغير أفكارنا السلبية الآن وإلى ما شاءَ اللّهُ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى