التفكير الإبداعي

مهارات التفكير الإبداعي وطرق تنميتها

تعريف التفكير الإبداعي

التفكير الإبداعي هو القدرة على التفكير بطريقة خلاقة، أي الخروج عن المألوف عندما يتعلق الأمر بالتفكير من أجل الوصول إلى حلول بديلة وغير مقلدة.

بعبارة أخرى، يُقصد به الطرق الجديدة من أجل إتمام المهام أو حل المشكلات والتحديات التي تواجهنا. ويتم ذلك بتقديم منظور جديد وغير تقليدي.

فعلًا، يمكن أن تساعدك مهارات التفكير الإبداعي في عملك أو وظيفتك لكي تكون شخصا منتجا ومبدعا في آن واحد.

للتذكير، فالتفكير الإبداعي ليس مقتصرا على الفنانين التشكيليين والمصممين. ولكنه مهارة على الجميع أن يمتلكها ويطورها.

في هذه المقالة، سوف نتطرق إلى آخر البحوث العلمية التي تكشف لنا كيف نتوصل إلى أفكار جديدة.

مقدمة

جميعنا مبدعون وهناك عدد كبير من البحوث التي تطرق إلى التفكير الإبداعي والإبداع تؤيد ذلك. لهذا السبب، عندما نتكلم عنه نتكلم كذلك عن الإبداع.

التفكير الإبداعي هو القدرة على البحث عن طرق بديلة لكل مستوى معرفي.

يتطلب التفكير بطريقة خلاقة الخروج عن المألوف، وهذا يعني التخلي عن الأفكار السابقة التي تم التطرق إليها.

بعبارة أخرى، يُشير إلى التحرر من الأفكار النمطية والأفكار المتداولة.

بطبيعة الحال، التفكير الإبداعي لا يتقيد بمجال دون آخر، فجميع المجالات والمهن تتطلب التفكير الإبداعي إذا أردنا أن نكون متميزين.

مهارات التفكير الإبداعي

مهارات التفكير الإبداعي
مهارات التفكير الإبداعي

يضم التفكير الإبداعي عدد كبير من المهارات الأخرى، التي يجب علينا امتلاكها وتطويرها بأسرع ما يمكن لكي نصبح أشخاصا مبدعون بصرف النظر عن المجال الذي نعمل فيه أو نتمنى أن نعمل فيه مستقبلا.

التحليل

قبل أن تفكر بطريقة ابداعية وتخلق أفكار جديدة، عليك في المقام الأول أن تفهم المشكلة التي عليك حلها أو اقتراح حلول لها.

إذن، يتطلب الأمر القدرة على فحص الأشياء بعناية وتحليل جميع جوانبها لكي نتعرف إلى سبب حدوث هذه المشكلة في الأصل.

إذا أردت أن تكون شخصا مبدعا، عليك أن تتحلى بمهارة التحليل، سواءً كنت تريد تحليل نصا أدبيا على سبيل المثال أو تحليل بيانات مّا أو تخطيط درس أو حل مشكلة رياضية …

تفتح الذهن

في أغلب الأحيان، يجد الإنسان مشكلة عويصة عندما يريد أن يفكر بطريقة ابداعية بسبب اعتقاداته وتحيزه لها ممّا يحول بينه وبين التفكير الإبداعي.

لهذا السبب، عليك أن تواجه مشكلاتك بعقل منفتح. بطبيعة الحال، يساعدنا التفكير المنفتح في تقبل الأفكار التي تخالف معتقداتنا والتسامح معها ممّا يجعلنا أشخاصا مبدعين في عدد كبير من المجالات.

ملاحظة
الانفتاح لا يعني تبني أي فكرة تخالف معتقداتنا ولكن معرفة الأشياء أحسن من جهلها.

مهارات حل المشكلات

في وقتنا الحالي، أصبحوا أصحاب الأعمال يبحثون عن مستخدمين يتمتعون بالتفكير الإبداعي بهدف حل المشكلات التي تواجههم بطريقة ذكية.

ماذا نقصد بحل المشكلات؟

حل المشكلات هي عملية تتجلى في اكتشاف المشكلة والبحث عن حلول مناسبة لها بطريقة غير مألوفة ومبتكرة.

التنظيم

في بعض الأحيان، يُعد النظيم من الأجزاء الأساسية فيما يخص الإبداع والتفكير الإبداعي. ولكن في أحيان أخرى، قد تصادف في حياتك أشخاص مبدعين بطريقة لا تصدق وفي الوقت نفسه، تجدهم فوضويين للغاية.

بطبيعة الحال، غالبية الناس يفضلون التنظيم خصوصًا عند عملية طرح أفكار جديدة أو تلقي الأفكار.

مهارات التواصل

تُعد مهارات التواصل من الأشياء الضرورية خصوصًا عندما تريد تمرير أفكار جديدة، أو إقناع شخص ما بشيء غير مألوف بالنسبة إليه.

لهذا السبب، على الجميع أن يتعلم ويُطور مهارات التواصل الخاصة به لكي ينجح في حياته المهنية والشخصية على حد سواء.

بطبيعة الحال، لن تنجح في عملية التواصل إذا كنت شخصا لا يجيد الاستماع أو شخص يُقاطع مخاطبه قبل أن يُكمل كلامه.

لذلك، ننصحك بتطوير مهارات الاستماع الخاصة بك لكي تتمكن من مهارات التواصل، وعند امتلاك مهارات التواصل الفعال، سوف تصبح مبدعا دون أن تدري خصوصًا إذا كنت تقرأ الكتب المتخصصة في مجال عملك.

فوائد التفكير الإبداعي

في السنوات الأخيرة، أصبحوا أصحاب الشركات وأصحاب الأعمال يبحثون عن أشخاص يتمتعون بالتفكير الابداعي، لأنّ الأشخاص المبدعون يمكنهم اقتراح مبادئ جديدة أو أفكار جديدة من شأنها أن تزيد من أرباح الشركة.

عند التقدم لوظيفة مّا، أخبر لجنة التوظيف أنّ التفكير الابداعي الخاص بك سبق له أن ساعدك في حل مشكلة مّا سواء كانت هذه المشكلة تخصك أو مشكلة تخص شخص تعرفه. سوف يساعدك إذن إبراز مهارات التفكير الإبداعي الخاصة بك من تعزيز فرصتك في الحصول على الوظيفة مقارنة بأشخاص آخرين لا يعرفون شيئا ما عدا المعلومات التقنية في مجال تخصصهم.

إضافة إلى ذلك، أدرج مهارات التفكير الإبداعي في سيرتك الذاتية، لأنّها ضرورية، وهي من سوف تميزك عن باقي المتقدمين للوظيفة التي يحلمون بنيلها.

قصة واقعية عن التفكير الإبداعي

تحكي أحد القصص أنّ مدرسا أراد أن يبطل جواب أحد تلامذته، لأنّ الجواب ببساطة لا يوافق قوانين الفيزياء.

كان السؤال كالتالي: بين كيف نحسب طول بناية بواسطة البارومتر؟

فأجاب التلميذ الأستاذ: عليك أن تصعد إلى البناية وتحمل معك حبل طويل وقم بربط البارومتر في أحد أطراف الحبل وبعد ذلك قم بإنزال الحبل حتّى يصل إلى الأرض، وعندما يصل طرف الحبل إلى الأسفل، ضع علامة على الحبل، ثم سوف تحصل على طول البناية بعد حساب كم من متر بين البارومتر والعلامة التي وضعتها.

بطبيعة الحال، التلميذ أجاب عن السؤال الذي طرحه المدرس بطريقة صحيحة وأصلية. ولكن التلميذ لم يلجأ إلى قوانين الفيزياء.

لذلك، منحه المدرس فرصة ثانية من أجل أن يجيب عن السؤال عن طريق استعمال قوانين الفيزياء.

لاحظ المعلم أنّ التلميذ لا يكتب على الورقة، ثم قال له: هل تجهل الجواب الصحيح، فأجابه التلميذ بأنّه يملك عدة أجوبة، ولكنه يحاول أن يختار أفضلها.

في نهاية المطاف، أجاب التلميذ عن السؤال الذي طرحه المعلم باستعمال الفيزياء، قال التلميذ: اصعد فوق البناية، ثم ارمي البارومتر، ثم أحسب مدة سقوط البارومتر وطبق صيغة مدة السقوط والتسارع بسبب الجاذبية. وسوف تحصل على طول البناية.

بعد أن ألقى التلميذ جوابه، سأله المعلم لإرضاء فضوله: ماهي إجابتك الأخرى؟

فأجاب التلميذ كل مرة بطريقة مبتكرة تختلف عن سابقتها دون أن يستعمل البارومتر.

ثم قال له الأستاذ: هل تجهل كيف يُستعمل البارومتر؟ أجاب التلميذ: بلى، أعرف كيف أستعمله. ولكن طول دراستي، علمني أساتذتي كيف أفكر.

هذه القصة القصيرة هي أحسن مثال عن التفكير الإبداعي.

هذا التلميذ الذي تكلمنا عنه: اسمه نيلز هنريك دافيد بور وهو عالم فيزيائي دانماركي مشهور وحائز عن جائزة نوبل عام 1922.

فسيولوجيا الأعصاب وخصائص التفكير الإبداعي

اكتشف العالمان جون كونيوس (من جامعة دريكسل) ومارك بيمان (من جامعة نورث وسترن) بفضل الرنين المغناطيسي الوظيفي بيانات مختلفة لها عَلاقة بالتفكير الإبداعي.

يتوقف نشاط الدماغ المتعلق بالمعطيات المرئية قبل حدوث أو ظهور التفكير الإبداعي ب 300 مللي ثانية. هذه الظاهرة تشبه عملية إغلاق العيون من أجل التخلص من المنّبهات غير المفيدة، هذا يعني أنّ الاستبطان هو سبب حدوث التفكير الإبداعي.

عند حدوث التفكير الإبداعي، يتم تشغيل النشاط العصبي في الفص الصدغي الأيمن (الفص الصدغي الأيمن هو منطقة ارتباط العناصر البعيدة في المكان والزمان). هذا الارتباط بين ذكريات الماضي ومحفزات الحاضر يعزز ظهور أفكار جديدة.

وقد لوحظ أيضًا أنّ موجات ألفا، التي تظهر في نصف الكرة الأيمن للدماغ، التي تنتقل في المادة الرمادية، تُسهل تجميع الأفكار.

موجات ألفا هي الموجات التي تظهر عندما نكون مسترخيين وعندما نغلق أعيننا. إنّ ظهور هذه الموجات خلال التفكير الإبداعي أمر أساسي. وفقًا لمارتينيز أوتيرو، “ترتبط الأفكار باللحظات التي يحدث فيها تغيير في نشاط ألفا”.

خلاصة القول

التفكير الإبداعي هو القدرة على التفكير بطريقة جديدة وغير مألوفة. بعبارة أخرى، الخروج عن المألوف عندما يتعلق الأمر بالتفكير.

تضم مهارات التفكير الإبداعي عدد كبير من المهارات، بما في ذلك: مهارات التحليل، التفتح الذهني أو الفكري، مهارات حل المشكلات، مهارات التنظيم، مهارات التواصل الفعال.

لذلك، أصبح غالبية مديري الأعمال يبحثون عن أشخاص يتمتعون بالتفكير الإبداعي ويرغبون من المتقدمين إلى الوظيفة أن يدرجوا مهارة التفكير الإبداعي الخاصة بهم على السير الذاتية.