أهمية تقدير الذات

أهمية تقدير الذات

في هذه المقالة المفصلة، سوف نتطرق إلى أهمية تقدير الذات في الحياة الاجتماعية.و لكن قبل ذلك، سوف نقدم تعريفا لتقدير الذات.

ما تقدير الذات؟

تقدير الذات هو التقييم الذاتي أو الصورة التي نكونها عن أنفسنا. بعبارة أخرى، هو مقدار حبك لذاتك بصرف النظر عن ظروفك وحالتك الاجتماعية.

أهمية تقدير الذات

يؤثر تقدير الذات في عملية اتخاذ القرارات، وفي علاقاتك وفي دوافعك (حوافزك). زيادة على ذلك، يمكنه أن يتدخل في الرَفَاهيَة الخاصة بك.

إنّ الأشخاص الذين يملون إلى النظر بإيجابية إلى ذواتهم قادرين على فهم قدراتهم، وأهدافهم ممّا يساعدهم في بدأ تحديات جديدة عندما تتاح لهم الفرصة.

فعلًا، فتقدير الذات السليم للشخص يمكنه من:

  1. فهم كفاءته وقدراته.
  2. بناء علاقات جيدة ب الآخرين.
  3. التطلع إلى تحديد أهدافه الواقعية بالاستفادة من قدراته.
  4. التعبير عن مُتَطَلّبَاته وحاجاتهم.

في الواقع، يُعدّ انخفاضه من بين العوامل التي تجعل الشخص لا يثق في قدراته و تشكيكه في صحة قراراته، كل هذه العوامل تؤدي به إلى فقدان الدافع من أجل تجريب أشياء جديدة، لأنّه ببساطة يعتقد أنّ الوصول، أو تحقيق الأهداف أمر صعب أو مستحيل.

زيادةً على ذلك، فتقدير الذات المنخفض يؤثر في العلاقات وفي التعبير عن المتطلبات والحاجيات.

انطلاقًا ممّا سبق، يمكن أن نقول أنّ كل من يعاني الانخفاض في تقدير الذات، فهو يعاني كذلك نقص الثقة بالنفس.

في المقابل، أصحاب تقدير الذات العالي يتمتعون بقدرة كبيرة في تقدير مهاراتهم ويثقون في العبارة التالية:” العمل الجاد يؤدي إلى النجاح على الرغْم من العوائق”.

إنّ الثقة بالنفس العالية تمكن صاحبها من مواجهة المشاكل والصعاب، ولا تسمح له بالاستسلام تحت أي ظرف من الظروف.

المبالغة في تقدير الذات

قد يُطلق على تقدير الذات العال عن جهالة باسم النَرْجِسِيّة (تسميات أخرى للنرجسية: افتتان بالذات، الافتتان بالنفس، حبّ الذات، عِشْقُ الذّات).

في الحقيقة، الأشخاص النرجسيين ليسوا كمّا نعتقد: يقدرون ذواتهم بإفراط. لكن قد يتمتعون هم أيضًا بتقدير مرتفع لذواتهم في بعض الأحيان ومنخفض في أحيان أخرى حسب الظروف.

أمّا أصحاب التقدير الذاتي المبالغ فيه، فيحملون الصفات التالية:

  1. يبحثون عن الكمال والمثالية.
  2. يظنون أنّهم دائمًا على صواب.
  3. لا يوجد الفشل في قاموسهم.
  4. يعتقدون أنّهم موهوبون أكثر من الآخرين.
  5. لديهم تقدير مبالغ في مهاراتهم وقدراتهم.

الأشخاص الذين يقدرون أنفسهم بطريقة مبالغ فيها غالبا ما يخفقون في علاقتهم بالآخرين، ويعيشون ظروف اجتماعية صعبة. إضافة إلى ذلك، لا يتقبلون النقد حتّى النقد البناء.

خلاصة القول

بين حين وآخر، من الصعب أن نتخلص من التقدير المتدني أو المنخفض للذات بسبب العوامل الوراثية والتجارب السابقة في الطفولة والسمات الشخصية.

لذلك، عليك أن تدرك جيداً أنّ لا أحد أفضل من الآخر، كلنا متساوون. ولكن هناك المتبارين وهناك المماطلين. والشخص الذي ينجح في هذه الحياة هو الذي يعمل على تحقيق أهدافه، ولا يستسلم مهما حدث.